وشهد شاهد من عائلتها.. دجيمي الإمام يفضح حقيقة شقيقته الانفصالية

مشاهدة 21 أبريل 2014 آخر تحديث : الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 12:47 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط وشهد شاهد من أهلها، مثل عربي ينطبق بدرجة كبيرة على مضمون التصريحات التي أدلى بها “دجيمي الإمام”، الفاعل المدني والسياسي بالصحراء، والمتحدر من قبائل “تكنة” الصحراوية. المستشار الجماعي بمدينة أكادير، وجه انتقادات لاذعة إلى شقيقته “دجيمي الغالية”، الانفصالية الداعمة لبوليساريو. وأوضح الإمام، في تصريح إعلامي، تعليقا على وجود انفصاليين داخل أسر وحدوية في الصحراء، أن هناك أجندة لخصوم الوحدة الترابية تقوم على “تشتيت شمل بعض العائلات، فهو إذن صراع داخلي يقسم أبناء الوطن الواحد”. وأضاف المتحدث نفسه أن أسرته عانت من هذه المعاناة “إسوة بعائلات صحراوية أخرى، فقد تم اعتقال أختي الغالية دجيمي في وقت سابق لاشتغالها بتنظيم سري تابع للبوليساريو بمدينة العيون، وقد تبنت الطرح الانفصالي وبدأت تدافع عنه”، إلا أنه أوضح أن الدولة المغربية تعاملت “بحكمة ومسؤولية مع تحركات العناصر الانفصالية داخل المغرب وخارجه”. وفي هذا الصدد، أكد الإمام أن أخته الغالية “مقيمة بمدينة العيون ولها ابنة طالبة بجامعة أكادير تقوم بزيارتها بانتظام كما تقوم بزيارة العائلة بنفس المدينة وتخرج للتجول والتبضع بأسواقها بكل حرية، كما تتنقل وتسافر متى شاءت داخل وخارج المغرب، ولم يحدث وأن تعرضت لأية مضايقات رغم ميولاتها الانفصالية”، قبل أن يضرب المثال بالوضع في المخيمات، حيث أكد أنه “لا يحق لأحد قادة بوليساريو السابقين مثلا، وهو مصطفى سلمة اللاجئ بموريتانيا، زيارة أبنائه وعائلته بالمخيمات”. واعتبر دجيمي أن المغرب من خلال التقدم بمبادرة الحكم الذاتي وبالنهوض بحقوق الإنسان في الأقاليم الصحراوية دفع بشرائح واسعة داخل المخيمات للانتفاض في وجه القيادة المتحكمة بجبهة بوليساريو، مما دفع بالقيادة المذكورة إلى الانخراط في حملة للتضليل الإعلامي وإلى اعتماد بعض المبادرات للاستهلاك الدعائي من قبيل تأسيس لجنة لحقوق الإنسان بالمخيمات، وهي كلها ردود أفعال تبين مدى الارتباك الذي تعيشه قيادة البوليساريو، بالإضافة، يزيد دجيمي، إلى تفشي التمييز القبلي والمحسوبية داخل المخيمات وقد عانى الصحراويون المنتمون إلى قبائل تكنة على وجه الخصوص من هذا التمييز والتهميش بالدرجة الأولى. ووصلت درجة الاستياء لدى الإمام من ممارسات رفاق أخته، إلى درجة اتهامهم بتلقي التعليمات من الخارج لخدمة الأجندة الانفصالية، مشيرا إلى أن العناصر الانفصالية المتواجدة بأرض المغرب يتم تحريكها بواسطة أجندة موسمية، كلما اقترب موعد تصويت مجلس الأمن على تمديد مهمة “المينورسو” بالصحراء.

عن (مشاهد أنفو) بالتصرف

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.