أكضيض: العقوبات التي اتخذتها إدارة الأمن ضد البوليس الفاسدين كلها على صواب

مشاهدة 13 مايو 2014 آخر تحديث : الثلاثاء 13 مايو 2014 - 10:49 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

قال الإطار الأمني المتقاعد محمد أكضيض، في تصريح لموقع “كواليس اليوم” إن مؤسسة الأمن الوطني تحتفل بذكرى 16 ماي لهذه السنة، في ظرفية استثنائية جدا، مشيرا إلى أن ذكرى تأسيس الأمن الوطني لهذه السنة، تأتي في وقت اتخذت فيه المديرية العامة مجموعة من الإجراءات لتخليق الحياة العامة بالجهاز وتحسين صورة الأمن الوطني.

اقرأ أيضا...

وذهب أكضيض، الباحث في الشؤون الأمنية والعميد الممتاز السابق، في حديثه مع “كواليس اليوم” إلى أن المدير العام له إرادة جادة في هذا الاتجاه، بحيث أنه يعتمد على محورين في مهمته، الأول يتجه نحو دولة الحق والقانون، ضمنها محاربة الفساد في الأمن تطبيقا لبنود الدستور الجديد، والثاني الخروج من العمل الاجتماعي الموسمي والعادي إلى العمل الاجتماعي المؤسساتي عن طريق مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لأسرة الأمن الوطني، تحت التوجيهات السامية لصاحب الجلالة.

وعرج أكضيض على الظهير الشريف المحدث لمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية، الصادر في سنة 2010، وأشاد به، معتبرا أنه منح عدة خدمات وتعويضات مالية مهمة لمختلف العاملين في سلك الأمن.

ويرى أكضيض أن المدير العام للأمن من النخبة المثقفة بالمغرب، ويدرك جيدا ما يحتاجه الجهاز، مشيرا إلى أن الحملة التي تستهدف مختلف العاملين في الشرطة من خلال إعفاءات وإحالات على التقاعد وتنقيلات، تأتي بعدما انتشر الفساد في مؤسسة الأمن وكان لا بد من التطهير، إذ لا يمكن تحسين صورة الأمن الوطني وضمان نجاعة أدائه، دون إرساء قواعد محاربة بعض الاختلالات اللصيقة بالجهاز مثل الرشوة والابتزاز وغيرها.

وزاد أكضيض قائلا إن الحالات التي تم ضبطها مثلا في سلا، “ولكوني من أبناء المدينة، أؤكد أن جميع الإجراءات التي اتخذت من طرف الإدارة المركزية كانت على صواب، ولا يمكن ترك هؤلاء بعبعا في وجه المواطن.. ونحن ننتظر الآن كلمة القضاء”.

وقال أكضيض، في ختام تصريحه لموقع “كواليس اليوم” إن رسالته إلى المستائين من الحركة الانتقالية الواسعة التي أجرتها المديرية العامة للأمن الوطني، هي أن المغرب ليس خاضعا للظهير البربري، ولا يوجد مغرب نافع وآخر غير نافع، معتبرا أن قانون الوظيفة العمومية ينص على إمكانية تنقيل أي موظف تابع للدولة، متى اقتضت المصلحة العامة ذلك.

كواليس اليوم

التعليقات

  • هاد السيد معروف ف مدينة سلا بالنزاهة ديالو و معروف عليه كان انسان خدوم و عندو الشجاعة باش كيهدر على الحق و انا كايبان ليا بانه كايهدر ب حيادية و جميع الاسرة ديال الامن كيعرفوه بالدفاع حقوق رجال هاد المؤسسة سواء الناس لي مزال خدامين او المتقاعدين و هاد الناس لي دايرين نيكنام و مخبين وكايشتموفيه منظنش انه عندوم الشجاعة باش يواجهوه و يوجهو ليه هاد الاتهامات الفارغة

  • Monsieur agdid est l un des gradés de la première promotion des commissaires au maroc ayant accomplie divers Missions notamment avec les nations unies UN en général homme simple

    mais de principe

  • من محمد أكضيض إلى صاحب التعقيب رقم 4 و الذي لم يصرح بإسمه بل كتب تعقيبه بإسم مستعار هو مراقب كما هو مبين.
    أقول له راقب مؤخرتك عوض الآخرين فإن الوقت اخيابت و كل واحد يالله مراقب راسو و مؤخرته.
    أما بحث الشخص أيا كان عن المصلحة ليس عيب قانوني و لا واقعي و تتكون المصلحة العامة من مصلحة الأفراد و هذا هو بناء الدولة و المجتمع
    أتمنى من هذا المراقب أن يفتح رأسه الغليظ ربما فيه شيئ غير عقل الإنسان المتنور بالمعرفة

  • من محمد أكضيض إطار الأمن المتقاعد إلى إطار الأمن صاحب التعقيب رقم1

    الملاحظة الأولى / أن تعقيب إطار الأمن كان على الساعة 5 و 41 د صباحا كما هو مبين أعلاه ولو طلب من هدا الإطار اي تدخل لنجدة المواطن لتأخر ولما ظهر له وجود في هده الساعة.
    ثانيا / من حق محمد أكضيض أن يبحث عن أي شغل مشروع وهدا ما يجب أن يعلمه هدا الإطار وانصحه أن يزود نفسه بالمعرفة فربما يجهل قواعد الحقوق التي يكفلها القانون.

    ثالثا / محمد أكضيض له الشرف أن يعمل كمستشار وأمنيته تتجه نحو ذالك ويتمنى مرة أخرى أن يلتفت أصحاب القرار القانوني بإصدار هدا القرار ويضيف محمد اكضيض أنه يبحث عن عدة منافذ للشغل مادام القانون يعطي هذا الحق.

    رابعا/ إطار الأمني المعلوم ربما أن الساعة التي قام بها بالتعقيب وهي 5 و 41 د أن الإطار لم تتركه رعشة التطهير الخلود إلى النوم وأعتقد أن البقايا مثلك يجب بترهم وهدا التزام من العهد الجديد لتطهير الفاسدين وهؤلاء اللذين ليس لهم المعرفة الكافية لتدبير الوطن ومصالح المواطنين.

    خامسا / إن إطار الأمن يظهر أنه بينه وبين المعرفة إلا الخير والإحسان وأتوجه إلى أصحاب القرار من أجل إرساله إما للتكوين المستمر أو إعادة التكوين وسنرى النتيجة إن كان هذ ا الرجل قادر على التحول من الزمن العميق إلى الزمن الحديث .

    سادسا / محمد أكضيض الإطار الأمني المتقاعد ليس في نيته أية مصلحة فيما يقوم به وأنه متشبع بالثوابت الوطنية ولو كان صاحب مصلحة فقد عرضت عليه مناصب داخل الأمم المتحدة بالدولار ووضعية مريحة أثناء مهمته مع قوات حفظ ا لسلام التابعة للأمم المتحدة خارج أرض الوطن ثم عمله بعد المغادرة الطوعية وقبلها كالمكلف بالأمن في الأفلام الأمريكية وكانت هناك عروض كذاك في هدا الفيلم من أجل العمل معهم خارج أرض الوطن وتحفيزات أخرى خارج أرض الوطن وفضل المغرب بلده الأصيل رغم لعبة المصالح.

  • كلكم تبحثون عما تفترسون ولا هم لكم غير المصالح
    لا الإطار الامني الذي يستنكر نفاق العميد الممتاز ولا العميد الممتاز الذي يتملق ويتبحلس للمدير العام ولا الصحافي كاتب المقال
    كلكم في الهوا سوا

  • نجيب صاحب التعليق رقم 1، سيصلك التطهير لأنك لاشك أنك ترتعش من الحملة القادمة إليك في إطار تخليق الحياة العامة، و لاشك أنك كإطار أمن تعلم أن هذه الرشوة و الفساد منغمس فيهما و تدافع عنهما، أما المقال المنشور أعلاه فلا يتحدث عن الرشوة التي جاءت لمكافحتها المؤسسة الدستورية و هي المركز الوطني لمحاربة الرشوة، و لا يتحدث المقال عن شيء غير مشروع ، أما بحث الرجل عن عمل كمستشار فرأيك هو ضرب من أخماس في أسداس. و أنك تدافع عن إخوتك من الرضاعة في الرشوة

  • الرجل معروف بدفاع عن البوليس.. وسبق له ان خاض حروبا ومعارك قبل وبعد تقاعده في اطار المغادرة الطوعية ضد بعض جيوب مقاومة الاصلاح في الادارة العامة على العهد السابق والذي ينعته اليوم بالانتهازية لا يعرفه حق المعرفة

  • منافق كبير يبحث على عمل في المديرية العامة للامن كمستشار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.