الدولي المغربي الذي استخف به فتحي جمال يهتك شباك الجزائر في مونديال البرازيل

مشاهدة 17 يونيو 2014 آخر تحديث : الثلاثاء 17 يونيو 2014 - 6:08 مساءً

كواليس اليوم : أحمد باعقيل لم يستطع المنتخب الجزائري الحفاظ على تقدمه الذي أحرزه في الدقائق اﻷولى من المباراة التي جمعته بمنتخب الشياطين الحمر البلجيكي. وتأتي هذه الهزيمة رغم الشوط الهزيل تقنيا للمنتخب البلجيكي في ظل المردود الطيب الذي أبان عنه المنتخب المغاربي الجزائري . وكان لدخول اللاعب مروان فلايني ذي اﻷصول المغربية والمحترف بالمانشستر يونايتد اﻹنجليزي اﻷثر الكبير في قلب الكفة لصالح “الشياطين الحمر” حيث سجل هدف التعادل، والذي مهد به لرفاق المغربي اﻵخر ناصر الشاذلي للفوز بالمباراة لحساب الدور اﻷول من المجموعة السادسة والتي تضم كذلك الفريق الروسي والجنوب الكوري . يذكر أن مروان فلايني من أب مغربي سبق أن لعب لفريق الرجاء البيضاوي. وكان مروان قاب قوسين أو أدنى من اﻹنضمام للمنتخب المغربي، لولا إهمال فتحي جمال المسؤول آنذاك عن الفريق الوطني .

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • الجزائر حشدت مجموعة من الزناديق قرب حدود زوج بغال جزائريين وصحراويين انفصاليين للهتاف ضد المغرب كأن المقابلة تُلعب على الحدود وقد رُد كيدهم في نحورهم وجاءهم الفشل من حيث يخشون فدخل مغربي يناصر دولة أمه وحقق التعادل وانتصرت بلجيكا فهنيئا لبلجيكا من القلب التي تأوي العديد من المغاربة وههههه على الخرائر وأزلامها التي تأوي الخرائريين وكل ما له علاقة بالخراء

  • hhhhhhhhhh bo ghofala farga3 lihom rammana

  • oui mais normalement on devrait encourager l’Algérie à si

  • Bravo algerie quand mem rjal

  • جنرالات الجزائر فرقوا بين الإخوة

  • انتم لا تمثلوا الشعب المغربي كفى حقدا وتحيا الجزائر

  • الله الوطن الملك المغرب !! 123 viva l’algerie !!

  • مافهمتش اش هاد التعصب مال الجزائر ولا الجزائريين واش ماشي خلق الله o_O

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.