هاهو ذا شاهد آخر من أهلها، ودليل مادي حي على ما دعونا إليه حكومتنا المغربية في تعليق سابق: أن تتقدم بدعوى ضد أولئك المرتزقة المجرمين باعتبارهم مجرمي حرب، يعذبون الأسرى والمحتجزين في معتقلات تندوف وفي خيامها الجهنميةالمحترقة ويذيقونهم أصناف العذاب ..
فتحركي ياحكومتنا الحريصة على سلامة وأمن المغاربة حيثما كانوا، فإن لم تعمل الجكومة المغربية على أنقاذ أبناء الشعب المغربي وتخليصهم من قبضة تلك الطغمة الفاسدة الخائنة (البوليساريو)، فمن سيفعل ذلك ؟ هل تنتظر أن تقوم حكومة أخرى مقامها في تحمل هذه المسؤولية؟
إن حماية كل مغربي سواء داخل أرض الوطن أو خارجه إنما هي مسؤولية الحكومة .. وهؤلاء المحتجزون مكرهون على ما هم عليه، ومكرهون على الانصياع لأوامر أولئك الجلادين.. فأين جمعيات وهيئات حقوق الإنسان؟ وأين محاكم مجرمي الحروب؟ حركوا هذا الملف، ولو لإظهارا الحقيقة أمام العالم، وردا لاعتبار وكرامة أولئك الأسرى والمحتجزين بدون حق..