زيارة تونس: خطوة من العاهل الكريم نحو لملمة شمل الاتحاد المغاربي واستغلال أمثل لخيرات وقدرات بلدانه

مشاهدة 1 يونيو 2014 آخر تحديث : الأحد 1 يونيو 2014 - 12:37 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط جدد الملك محمد السادس وقوف المغرب الدائم إلى جانب الشعب التونسي الشقيق في السراء والضراء، خاصة خلال المرحلة الانتقالية التي تمر منها تونس في الآونة الأخيرة، معبرا عن حرص جلالته على مواصلة العمل الصادق، في سبيل تعزيز أواصر الأخوة والتعاون والتضامن التي تجمع بلدينا في مختلف المجالات، والارتقاء بها إلى مستوى شراكة استراتيجية نموذجية. وعبر جلالة الملك محمد السادس صراحة عن رأيه في أن الارتقاء بالعلاقات المتميزة يشكل التجسيد الواقعي والعملي للتكامل المغاربي. لقد تجاوب الملك محمد السادس وانشغاله بما تعيشه جمهورية تونس من تحولات هامة، متجسدا بقوة في مضمون خطابه، ولم يفته التنويه بالدور الريادي لتونس في العديد من المجالات، وخاصة ما يتعلق منها بالنهوض بأوضاع المرأة والشباب. جلالة الملك محمد السادس كشف في الخطاب الذي ألقاه أمام أعضاء المجلس التشريعي التونسي، عن تقديره الخاص لتونس لأسباب شتى، منها ما يتصل بروابط تاريخية، وأخرى عائلية، إضافة إلى غيرته على الأخوة المغربية التونسية، التي اعتبرها السبب الرئيسي وراء العدد الكبير من الزيارات التي خصصها لتونس على صعيد البلدان المغاربية. جلالة الملك نوه بحكمة وتبصر أعضاء المجلس التشريعي الذي يمثل تونس الجديدة، مشيدا باعتماد أعضائه روح التوافق الإيجابي لكل مكوناته، وبجعل مصلحة الوطن هي العليا، وهو ما تكلل بإقرار دستور متقدم، يؤسس لمرحلة حاسمة في تاريخ تونس الشقيقة، يقول جلالة الملك. وفي سياق متصل، دعا صاحب الجلالة أعضاء المجلس التشريعي إلى مواصلة الإصلاحات في مختلف المجالات، مع مراعاة إجماع كل مكونات المجتمع على رفض نزوعات التطرف والعنف والإرهاب، من أجل تحقيق آمال وتطلعات جميع والتونسيين. وقد خصص العاهل الكريم حيزا من خطابه أمام أعضاء المجلس التشريعي للحديث عن مقومات بناء مغرب عربي قوي، يقوم أساسا على علاقات ثنائية وطيدة بين البلدان الخمس، ويتعزز بمشاريع كبرى ومندمجة. وشدد جلالته على أهمية استغلال عامل الوقت لتفعيل اتحاد المغرب العربي، لأن التعطيل الذي وصفه محمد السادس بالمؤسف للاتحاد المغاربي يحول دون الاستغلال الأمثل للخيرات والقدرات، التي تزخر بها البلدان المغاربية. وقد حذر العاهل الكريم من خطورة وضعية الجمود التي يعيشها المغرب العربي، الذي لم يعد أمرا اختياريا، أو ترفا سياسيا، بل أصبح مطلبا شعبيا ملحا وحتمية إقليمية استراتيجية.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.