كان على كواليس أن تعنون الخبر بـ”الغباء على الطريقة المغربية” لأنه لا يعقل أن ينخدع إنسانا بهكذا حلة إلا إذا كان غبيا أو مخبولا.