الملك: ما يجري في سوريا والعراق خطر على العالم بأسره والقضية الفلسطينية أمانة في أعناقنا

مشاهدة 30 يوليو 2014 آخر تحديث : الأربعاء 30 يوليو 2014 - 6:43 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

بقدر انشغال جلالة الملك بالقضايا الداخلية للمغرب والمواطن المغربي، بقدر انشغاله بقضايا الأمة العربية والإسلامية، وهذا ما تأكد من جديد من خلال الحيز الذي أفرده الملك محمد السادس لما أسماه “الوضع الكارثي” الذي تعيش عليه عدد من الدول العربية.

اقرأ أيضا...

وأوضح صاحب الجلالة أن الأزمة في سوريا والعراق، هي تجسيد للوضع الخطير، الذي يجتازه العالم العربي، والذي تغذيه السياسات الإقصائية والصراعات المذهبية والطائفية، وهو ما يؤدي إلى مضاعفة حجم المأساة الإنسانية، التي يعانيها هذان الشعبان الشقيقان، يقول صاحب الجلالة.

وأكد صاحب الجلالة أن الأمر لا يتعلق بأزمة جهوية فقط، وإنما بمستنقع خصب لقوى التطرف والإرهاب الأكثر عنفا، والأكثر تهديدا لأمن البلدان العربية، بل للأمن والاستقرار عبر العالم.

وأضاف جلالته “ما أحوجنا اليوم، إلى منظومة عربية متكاملة ومندمجة اقتصاديا، وموحدة ومنسجمة سياسيا، تجعل من عالمنا العربي قطبا جيو- سياسيا وازنا في العلاقات الدولية، قادرا على الدفاع عن القضايا العربية المصيرية”.

وعلى مستوى الخليج، أوضح جلالة الملك أن روابط الأخوة والتفاهم، التي تجمع المؤسسة الملكية بقادة دول مجلس التعاون الخليجي، والشراكة المتميزة مع بلادنا، تبعث على الاعتزاز.

أما ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فقد جدد جلالة الملك إدانته القوية للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مذكرا بأن المملكة المغربية كانت سباقة لتقديم دعم مادي لضحايا هذا العدوان، وفتحت، بأوامر ملكية، المستشفيات المغربية أمام الجرحى والمصابين منهم، وذلك إسهاما في التخفيف من معاناتهم، في هذا الظرف العصيب.

وأكد جلالته دعمه لجميع المبادرات الدولية البناءة، من أجل التوصل إلى سلام عادل ودائم، على أساس حل الدولتين.

كما ذكر الملك بأن لجنة القدس، التي يتشرف برئاستها، بمناسبة انعقاد دورتها العشرين، بمدينة مراكش، قدمت توصيات قوية، دعما لمفاوضات السلام، وحفاظا على الهوية الروحية والحضارية للقدس، من الانتهاكات الإسرائيلية اللامشروعة.

وقد عرفت هذه الدورة أيضا اعتماد الخطة الإستراتيجية الخماسية لعمل وكالة بيت مال القدس الشريف، لدعم القطاعات الحيوية، من خلال مشاريع مضبوطة في برمجتها ووسائل تمويلها، مضيفا أن جلالته سيستمر في دعم إخوانه المقدسيين في أرضهم، ومواصلة الوكالة لأعمالها الميدانية، وتقديم الدعم المباشر والملموس لهم، والتجاوب مع احتياجاتهم الملحة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.