حديث عن تنامي ظاهرة النشالين القاصرين

مشاهدة 27 يوليو 2014 آخر تحديث : الأحد 27 يوليو 2014 - 8:13 مساءً

بنسليمان/السعيد بنلباه تزامنا مع انتشار ظاهرة تجمعات الباعة المتجولين، باعة العربات المجرورة أو المدفوعة، والفراشة، بشكل لافت، خلال شهر رمضان،جرى و يجري الحديث عن أن عددا من القاصرين والمراهقين، يستغلوا التجمهر والتدافع وعدم الانتباه، الذي يحصل خلال الفترة قبل أذان الفطور بين المتبضعين بهذه التجعات التجارية العشوائية، ليمارسوا هوايتهم في رياضة الأصابع، بحيث لا تنتبه السيدة أو السيد، إلا وهي، وهو، مجردان من هاتفهم المحمول، أو حافظة نقودهم، أو سلسلة أو ماشابه، بل هناك من يجزم بأن هؤلاء النشالة الصغار الذين يكون بعضهم موجها حتى من طرف لصوص كبار،هم أنفسهم يساهمون في إحداث التجمهر، والاحتكاك، بل إن عددا من المواطنين اعتبروا أن الخصومة والشجار الذي حصل بعد زوال يوم الجمعة 25 يوليوز الجاري بالسويقة الرمضانية قرب مدرسة الفارابي، أوقدها وأذكى نارها النشالة، الذين يدركون أن طبيعة المغاربة يغلب عليها حب الاستطلاع، أو ما يصطلح عليها بلغة السوق “التبركيك” وبالتالي سرعان ما ينخرطون بكل جوارحهم في الحدث لسل أكبر قدر ممكن من المعلومات والمعطيات، ما يتيح ظروفا مواتيا للنشالين، للقيام بعملهم في ظروف مواتية، ظاهرة، إن كان لها من وجود حقيقي على أرض الواقع، تستدعي من السلطات الأمنية إعداد خطة ما بعد عيد الفطر، من خلال تكتيف تواجد رجال الأمن بالزى المدني خاصة في الأماكن التي تعرف توجدا بشريا كثيفا، وإن كنا لا نشك في المجهود المبذول أصلا في هذا الإطار.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.