من عجائب هذا الزمن.. شاهدوا الفرق بين طبيب الكفار وطبيب “داعش” الإسلامية

مشاهدة 21 يوليو 2014 آخر تحديث : الإثنين 21 يوليو 2014 - 10:45 مساءً

في الصورة طبيبان أقسما على حفظ حياة الناس وتخفيف آلامهم. الأول على اليمين نرويجي “كافر” اسمه مادس جيلبرت، ترك النرويج ونعيمها و جاء متطوّعاً لإنقاذ أطفال غزة وأهلها المسلمين بلا مقابل. والآخر سعودي عربي مسلم اسمه فيصل العنزي، هاجر الى أرض الرافدين لذبح أطفالهم ـ المسلمين أيضاً ـ قربةً لله تعالى، وبعدما كلّت يمينه من الذبح فجّر نفسه في مدينة كركوك ليقتل اثنين وثلاثين عراقياً بالتمام والكمال ناهيك عن الجرحى ومبتوريّ الأطراف. السؤال هو أنّ كلا الشخصين متعلّمان وصاحبا مهنة انسانيّة كما يفترض، فما الذي جعل الأول متبرّعاً لإنقاذ الناس والثاني مجاهداً لذبحهم؟! وما الذي جعل “الكافر” يحنّ على أبنائنا بينما يتصدّى “المؤمن” لحزّ رقابهم؟! أليست هي الإنسانية العابرة للدين والعرق واللون والجنس، الإنسانية التي تمسّك بها الأول بينما تخلّى عنها الثاني لعقيدة غابويّة سلبته آدميته وحوّلته الى حيوان مفترس؟! أزهر جرجيس

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • داعش هم أعداء الله على ما يرتكبونه بإسم الدين

  • اللعنة تنزل عليك أنت أيها الغبي الأمي… أما صاحب المقال بزاف عليك باش تكون بحالو .. في تفكيره وفي فهم دينه السمح …

  • قبح الله سعيك يا صاحب الموقع

  • chacun a sa maniere d aider les autres et nos on est derriere nos ordinateurs pour critiquer kono t7echmou lah ihdikom

  • الرجاء عدم استعمال كلمة كافر، خصوصا في حق هذا الطبيب الانساني، الكافر هو من يجحد نعم الله و يعبد غيره. هذا الطبيب هو على علم بقيمة الحياة البشرية و مستعد للتضحية بحياته من أجلها. و ديننا الحنيف يشيد بذلك بقوله تعالى : (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً). فهذا الطبيب كلما أحيا نفسا كان له أجر بمثل كفارة عن قتل نفس أخرى.
    و باب الهداية مفتوح في وجه أي بشري موجود على الباسطة، قال الله تعالى : وما يدريك لعله يزكى أو يذكر فتنفعه الذكرى.
    من وجهة نظري بما أننا لا نعلم ما تخفي القلوب، فمن الاحرى أن لا نرمي الناس بالكفر لأن هذه الكلمة في حد ذاتها قذف و سب. و ملك الحبشة النجاشي أكبر دليل على ذلك لأنه كام مسلما يخفي إسلامه عن شعبه.
    كمكافئة و رد جميل لهذا الطبيب الذي قام بما عجز فيه أطباء الأمة، ارجو أن ندعو له بالهداية و الاسلام.

  • الفرق بينهما كالفرق بين السماء والارض الارهابيون المجرمون لا يعرفون الا الجهاد في الابرياء من بني جلدتهم بل انهم تفوقو في وحشيتهم وهمجيتهم حتى على الحيوانات المفترسة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.