الجزائر تتحدى الأمم المتحدة بالإصرار على الاستفتاء رغم فساد صلاحيته

مشاهدة 19 أغسطس 2014 آخر تحديث : الثلاثاء 19 أغسطس 2014 - 1:30 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط تضرب الجزائر صفحا عن الحقائق الساطعة حول أحقية المغرب في صحرائه، وتصرف الأموال الباهضة على الكيان الانفصالي، فقط من أجل إلهاء المغرب بنزاع عقيم مع البوليساريو، حتى تشغله عن مواصلة الإصلاح وتحقيق نهضة شاملة للشعب المغربي، وعندما تخرج عن صمتها، فإنها تتحدث من منظور ضيق ومتعنت. لكن ولحسن الحظ هناك من يقول الحقيقة دائما، ويتصدى للأكاذيب والمراوغات، من كبار الأكاديميين والباحثين العارفين. وفي هذا الصدد، لم يعد أمام الجزائر وأزلامها بمخيمات تندوف من سبيل سوى التسليم والقبول بحقيقة أن الحل القائم على الخيار المتطرف أصبح، اليوم وأكثر من أي وقت مضى، غير قابل للتطبيق وغير متوافق مع واقع المنطقة، وهي حقيقة حسمت فيها الأمم المتحدة منذ عدة سنوات. فقد ذكر الأستاذ بجامعة نيويورك، محمد بوتجدير، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأمم المتحدة “قطعت” مع قضية الاستفتاء بالصحراء المغربية “بعد وقوفها على عدم إمكانية تطبيقه” موضحا أن هذا “معطى الأمم المتحدة وليس معطى المغرب”. وقال الأستاذ الجامعي في هذا الاطار “لقد قبلنا بالاستفتاء وعملنا على التعاون مع الأمم المتحدة لتنفيذ الاستفتاء بين عامي 1991 و 2000”. وتابع بوتجدير، الذي يرأس أيضا شبكة الكفاءات الأمريكية المغربية، أنه في عام 2000، “قادت استحالة جمع كتلة ناخبة الأمم المتحدة إلى الاستنتاج بأن الاستفتاء غير قابل للتطبيق” بالصحراء المغربية لأسباب واضحة. بالفعل، أوضح الخبير أنه “حينما لا تستطيع تحديد الكتلة الناخبة لا يمكنك إجراء استفتاء حقيقي”، ومن هنا “ليس من الممكن إجراء استفتاء بحوالي 50 في المئة من الكتلة الناخبة وتجاهل 49 في المئة”. و”بعيدا عن أي تجاهل لالتزاماتها ، تعاملت المملكة دوما وفق خلاصات الأمم المتحدة ، وظلت متمسكة بمواكبة جهود الأمم المتحدة ، والمساهمة بجدية للتوصل إلى تسوية سياسية عادلة ودائمة ومقبولة من الأطراف”، وخاصة من خلال مقترح الحكم الذاتي الذي حظي بالاعتراف كونه “واقع وذو مصداقية”. وأضاف أن “المغرب عمل لسنوات على وضع مبادرته” للحكم الذاتي ، عبر استلهام التجارب الموجودة، ووعيا منه “بالمصالحة الضرورية وإشراك سكان الأقاليم الجنوبية مع أقربائهم في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري”. كما حرص المغرب على توضيح الأبعاد المختلفة لهذه المبادرة، وإبراز جوهرها الديمقراطي الصرف، ومضمونها الطلائعي، وانفتاحها على المستقبل، وكذا التأثير الإيجابي لتنفيذها على السكان المعنيين والدول الخمس بالمنطقة. ويرى بوتجدير أن فرص نجاح المفاوضات “لا تزال ضعيفة إن لم تكن منعدمة” في ظل غياب استعداد الأطراف الأخرى للتوصل إلى تفاهم وغياب الجهود المطلوبة من أجل التوصل إلى تسوية سياسية. وقال إن عددا من الدبلوماسيين المقربين من مجلس الأمن بالأمم المتحدة أكدوا على هذا المعطى بحيث “لن يكون هناك أي اختراق دون تحسن العلاقات” بين الرباط والجزائر، والذي يعتبر “نقطة محورية” في المفاوضات.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.