حديقة بن خلدون بأكادير تتعرض للإهمال

مشاهدة 14 أغسطس 2014 آخر تحديث : الخميس 14 أغسطس 2014 - 7:17 مساءً

أكادير/ السعيد بنلباه

لعل أول ما ظل يسترعي انتباه المارة قرب حديقة ابن خلدون باكادير ،على الأقل منذ صباح يومه الأربعاء 13 غشت الجاري هو اختفاء جانب كبير من الحاجز الحديدي للحديقة، والمناسبة والصدفة دفعتنا  ـــ وربما أيضا ـــ غريزة حب الاستطلاع لسؤال أول من التقيناه بعدما أثار انتباهنا كبقية الناس.. جانب الحدقة المختفي منه الحاجز،وكان رجلا له دراية وارتباط بالزمان  والمكان، سألناه عن  اسم الحديقة، فانسابت ذاكرته دون تردد، وبشكل فيه قليل من الارتياح أكد على آن الجهات المسؤولة هي التي سحبت حاجز الحديقة الحديدي، وربما بعد إصلاحه ستعيده إلى مكانه، وبكثير من الأسف أشار بأن الحديقة  مهملة نوعا ما، وهي التي تم إنجازها من الأموال التي تم التبرع بها من أكثر من جهة، خلال عملية الإعمار التي شهدتها اكادير،عقب الزلزال التاريخي المدمر الذي أصاب المدينة والمملكة عموما، وفي ما يعطي الانطباع بأن الرجل رجل تعليم متقاعد، ربط  زمان إنشاء الحديقة واسمها، بمدرسة ابن زيدون المجاورة.

اقرأ أيضا...

حديقة ابن زيدون التاريخية هاته، تتآكل، فحاجزها الحديدي  اعتراه الصدأ، وحزامه الحائطي تأكلت فسيفساؤه،وتفتت بعض إسمنته، ورغم المواظبة على عملية السقي، فإن جوانب كثيرة من الحديقة لا تشجع على ارتيادها والمكوث بها طويلا، أما عن الإنارة فلا يسعنا الجزم بشأنها مادامت معاينتنا لها تمت نهارا,,,,

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.