رئيس وزراء فرنسا يفتح باب المصالحة مع المغرب ويعد بزيارته قريبا

مشاهدة 1 أغسطس 2014 آخر تحديث : الجمعة 1 أغسطس 2014 - 2:44 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط في خطوة تروم العودة بالمياه المغربية الفرنسية إلى مجاريها الطبيعية، دعا مانويل فالس، رئيس الوزراء الفرنسي، إلى وضع حد لمرحلة الاضطراب الأخيرة التي شهدتها العلاقات بين فرنسا والمغرب. وأكد فالس، في خطاب ألقاه يوم الأربعاء، واختار له مكانا رمزيا هو سفارة المغرب بفرنسا، التي كان يتواجد بها بمناسبة عيد العرش، أن أصبح من اللازم استئناف عمليات التعاون وإعادة الروح لعلاقات الشراكة الاستثنائية التي تجمع البلدين. وفي تعبير منه عن حسن النية، وفتح باب المصالحة، أكد رئيس الوزراء الفرنسي أنه سيقوم بزيارة إلى المملكة المغربية في الأسابيع القليلة المقبلة. وقال فالس، وهو يتوجه بخطابه إلى السفير المغربي في فرنسا، شكيب بنموسى، “قررنا فعلا المضي قدما وسويا وسأكون ممنونا يا سعادة السفير بإبلاغ حكومتكم برغبة رئيس الجمهورية ورغبتي انا شخصيا وكل السلطات الفرنسية في إغلاق هذه المرحلة بتقديم الاجابات المشروعة عن كل ما يثير قلقكم”. وتابع فالس: “بإمكاننا -بل ويجب علينا- استئناف مسار تعاوننا وشراكتنا الاستثنائية”. وقال: “انني شخصيا مستعد للتوجه الى المغرب خلال الاسابيع المقبلة، وذلك من اجل تعزيز علاقات التقارب والتعاون”. وأضاف فالس: “نعرف جميعا ان علاقات الصداقة تمر بفترات اضطراب وهذا ما حصل، يجب ان لا نخفي ذلك” معربا عن أسفه “لعدة أحداث مؤسفة عكرت صفو العلاقة بين بلدينا”. وأضاف أن ما حصل في قضية الاستدعاء الموجه إلى مدير المخابرات المغربية خلف حزنا لدى قادة البلدين.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.