صحيفة “الهافينغتون بوست”: المغرب تحول إلى جنة من الاستقرار والملك فاعل أساسي في القارة الإفريقية

مشاهدة 1 أغسطس 2014 آخر تحديث : الجمعة 1 أغسطس 2014 - 3:50 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط خصصت صحيفة “الهافينغتون بوست” الأمريكية، مقالا مهما عن صاحب الجلالة وعن نماء المغرب وعن الإصلاحات التي تحققت في ظرف 15 سنة، بفضل سياسة وحكمة جلالة الملك. وكتبت الصحيفة الأمريكية واسعة الانتشار، أنه وفي خمسة عشر عاما من حكم جلالته، تحول الملك محمد السادس إلى فاعل إقليمي حقيقي وحتمي بالنسبة لجميع أولئك الذين يرغبون في الاستثمار في القارة الإفريقية. وأضافت الصحيفة، في مقالها الذي نشر يوم أمس الخميس واختارت له عنوانا جميلا “محمد السادس.. الفخر المغربي”، أن الجولات المهمة التي قام بها جلالته في إفريقيا خلفت تأثيرات جوهرية مهمة في هذه القارة، وأنه صار أكثر شعبية في العالم العربي، في وقت لم يحظى فيه الكثير من الحكام العرب حتى باقتناع شعوبهم. وأكدت الصحيفة الأمريكية أن الزيارة الأخيرة التي قام بها جلالة الملك إلى تونس، تركت انطباعات رائعة، وهو ما ينم عن قوة علاقته مع القوى الكبرى وأوروبا وأمريكا، ويجعل جلالته محاورا لا غنى عنه في المحيط الإقليمي. ولاحظ كاتب المقال أن النظام المغربي نجح في ضمان توحيد المغاربة، الذين يظلون جنودا مجندين وراء القائد الأعلى، ويدعمون كل أعماله ومخططاته واستراتيجياته لخدمة قضايا البلاد والعباد، مشيرا إلى أن المغرب، بعد خمسة عشر عاما من وصول جلالة الملك إلى الحكم، أصبح جنة من الاستقرار السياسي، واختفت ظاهرة الاعتقال السياسي، وبدأت الصحافة تتوفر على هامش حرية غير مسبوق، كما تم تكريس مبادئ احترام حقوق الإنسان. وحسب “الهافينغتون بوست”، فقد انخرط المغرب الحديث بقوة في معركة ضد الفقر والهشاشة، وذلك بفضل المبادرة الملكية للتنمية البشرية، والتي تخول لشرائح من المواطنين المغاربة الاعتماد على ذواتهم من خلال تمويل مشاريع مدرة للدخل، وهي مبادرة تدخل في إطار صلب المشروع السياسي المغربي. وتحدثت الصحيفة عن مشروع الحكم الذاتي المتقدم في الصحراء المغربية في عملية الجهوية الموسعة، والتي وجدت حلا للكثير من المشاكل السياسية والدبلوماسية، وإنشاء هيئة الإنصاف والمصالحة التي ساعدت على مصالحة المغاربة مع ماضيهم وكذلك ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان داخل أجهزة الدولة الكثير من الخيارات التي مهدت الطريق أمام الديمقراطية في المغرب. وسجلت الصحيفة أن المملكة المغرية أضحت تعرف تحولا جذريا، ودينامية متسارعة في الإسلاحات الاجتماعية والاقتصادية، وهو ما كان عاملا من عوامل توفير أجواء التعايش السلمي والمتناغم في صفوف المغاربة.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.