اغلب ناس الريف الذين يعيشون في هولندا من اكبر تجار المخدرات، يستغلون ابناءهم القاصرين الذين يحميهم القانون الهولندي من الاعتقال فيتاجرون في هذه السموم، فكيف يعقل ان اغلب الروافة يعيشون على الاعانات او يتظاهرون بالمرض النفسي، وتجد لهم املاكا بالمغرب بالملايين ، فتراهم في الصفوف الاولى بالمساجد التي يحتكرونها كانها ليست بيوت الله