سفير أمريكي سابق: المغرب انتقل للسرعة القصوى في مكافحة الإرهاب تحت قيادة الملك

مشاهدة 9 أكتوبر 2014 آخر تحديث : الخميس 9 أكتوبر 2014 - 7:03 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع) بالتصرف

أبرز السفير الأمريكي سابقا، إدوارد غابرييل، أن المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، انتقل إلى “السرعة القصوى” في مجال مكافحة الإرهاب، وذلك في إطار مقاربة “متعددة الأبعاد”. وأكد إدوارد غابرييل، في مقال تحليلي، نشرته صحيفة (وول ستريت جورنال)، تحت عنوان (المغرب يكافح التطرف بشكل فعلي)، أنه “منذ الأحداث الإرهابية التي استهدفت مدينة الدار البيضاء سنة 2003، انتقل المغرب إلى السرعة القصوى في مجال مكافحة الإرهاب، في إطار مقاربة تجمع بين سن القوانين ووضع البرامج الناجحة للتنمية البشرية”. وأوضح أن المقاربة المغربية تهدف إلى تجفيف المنابع التي تغذي التطرف الديني، في إشارة إلى الفقر والبطالة واليأس والإحباط. وذكر غابرييل، في هذا الصدد، بأن المملكة عملت دائما على تعزيز قيم الانفتاح والاعتدال التي تدعو إليها تعاليم المذهب المالكي، والتي تبلورت على أرض الواقع من خلال الانخراط في إصلاحات متقدمة للحقل الديني، لا سيما عبر تكوين الأئمة والمرشدات. وأضاف الدبلوماسي الأمريكي السابق أن هذه الإصلاحات والبرامج المتجددة تكتسي أهمية بالغة وتحمل قيمة مضافة كبيرة جدا، وهو ما جعل ما لا يقل عن ثمانية بلدان إفريقية تطلب مساعدة المملكة لتبني المقاربة المغربية.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.