عاجل.. الوكيل العام يدخل على الخط في قضية بن الصديق والشرطة القضائية تباشر عملها

مشاهدة 14 أكتوبر 2014 آخر تحديث : الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 - 10:49 صباحًا

كواليس اليوم: محمد البودالي

دخل الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، في شخص نائبه الأول، الأستاذ خالد كردودي، على الخط، في قضية ما أثير حول الوضعية الصحية للمدعو “أحمد بن الصديق”.

اقرأ أيضا...

كما تكليف الشرطة القضائية بإجراء أبحاث مستفضية حول ما نشر في أحد المواقع الإلكترونية بشأن حالته الصحية.

جاء هذا في بلاغ للوكيل العام للملك بالرباط، توصل موقع “كواليس اليوم” بنسخة منه، وذلك بعدما استبقت بعض المنابر الإلكترونية الأحداث، ووضعت نفسها مكان الطب وبدأت تعطي تفاصيل وهمية وغير صحيحة حول أسباب تأزم الوضعية الصحية لهذا المسمى، حتى قبل أن يخضع للفحص الطبي.

بل إن أحد المنابر لم يخجل أو يعرق وهو يؤكد أن بن الصديق تعرض لعملية تسميم من لدن مجهولين، محاولا إعطاء أبعاد أخرى للواقعة بخلفيات غير بريئة بكل تأكيد.

هذا وباشرت الشرطة القضائية بالرباط الأبحاث، واستمعت إلى العشرات من الأطراف، فخلصت إلى أن هذا الشخص أصيب بوعكة صحية بمنزله، ونقل على إثرها إلى المستشفى الجامعي ابن سينا، على متن سيارة الإسعاف، وبعد إجراء فحوصات وتحاليل طبية على عينات من دمه، وبوله، إضافة إلى فحوصات بجهاز السكانير، تبين أنه مصاب بجلطة دماغية، مما جعل الطبيب رئيس قسم المستعجلات بالمستشفى المذكور يأمر بإحالته على مستشفى الاختصاصات لتلقي العلاجات الطبية الضرورية.

وأكد نائب الوكيل العام للملك أن كل ما ورد بالموقع الإلكتروني لا أساس له من الصحة، ما يعني أنه مجرد خبر زائف الهدف منه بث الفتنة والبلبلة والترويع.

هذا وتنبغي الإشارة إلى أن الأبحاث القضائية لازالت جارية في الموضوع من طرف مصالح الشرطة القضائية بالرباط.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.