قصيدة للشاعر جمال الموساوي

مشاهدة 1 أكتوبر 2014 آخر تحديث : الأربعاء 1 أكتوبر 2014 - 2:32 مساءً

جمال الموساوي 1- ما الذي يَنْشُدهُ النهرُ؟

هذه الأشجار ميتةٌ. حتفها كانَ قديما جدا، لكنّ النهرَ لا يعبأُ ولا الماءُ يعرف شيئاُ عمّا سيكتبه الشاعرُ. دائما، هناك تلك الانعطافةُ غير المتوقعة، والمعني لا يستقيمُ إلا بِليَّ الأعناقِ. لا تذهبنَّ الظنونُ بكَ، أنتَ تحديدا أيها الرقيبُ الخفيَّ، هذا الكلامُ على قرابةٍ بالجنونِ، الشاعرُ لا يقترفُ الجرائمَ إلا في خياله، الألفاظٌ سهلةُ القتل هناكَ. الشاعرُ لا يفجر القنابلَ إلا في وجهِ اليأس الذي يقدم نفسهُ في الغالبِ ك”ضيفٍ لله”، أو عابرِ حياةٍ إلى محطة غامضة. الشاعرُ يمضي مع النهرٍ قد يبدو يائساً بعض الشيءِ أو مستاءً من نفسه. فقطْ منْ نفسه.

اقرأ أيضا...

2- سأجمع كل هؤلاء

هذه المطباتُ فوق أن تحتملها لغةٌ. الشاعرُ محتارٌ بينها وبين إطلاقِ خياله، أحيانا، عن وعي ربما، يفكر في لحية مشذبةٍ أو بصراحةٍ في وجه شبيه بالذي لتشي غيفارا، لكنّ الثورةَ مالت بها الرياحُ إلى مكانٍ آخرَ فاستوحشها. هو ليس لوركا، ولا نيرودا، ولا ناظم حكمت، ولا الأب إرنستو كاردينال. في البداية كان مفتوناً بشعراء آخرينَ بتلك الفوضى المؤسسةِ، في ما بعدُ، حدثتْ وقائعُ كثيرةٌ وقال الشاعرُ: لا ضيرَ سأجمع كل هؤلاء في واحدٍ، وأضيف غيرهمِ، ولو عن غير وعي ربما. لكنهُ بالرغم من كل الكلماتِ التي أوجدها، وكل الأفكار المندمجة، وكل المصطلحات التي تطن في ذهنه من حقول أخرى، لا يزالُ على ذمة الحيرة القديمةِ.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.