فيلم “جدار الصمت” وطابوهات السينما المغربية

مشاهدة 31 ديسمبر 2014 آخر تحديث : الأربعاء 31 ديسمبر 2014 - 12:11 مساءً

بقلم : بلال بلحسين نادرة هي الإنتاجات الفنية التي تسحبك إلى عوالم التأمل ، ترغمك على إعمال التفكير وتحليل الخطاب بعيدا عن كل الأحكام الجاهزة و الصور النمطية في التعاطي مع المواضيع .

mohamed said derdabi جدار الصمت ، أو بصيغة أخرى ثلاثية الدين و الجنس و السياسة ، طابوهات السينما المغربية أو سينما المسكوت عنه في الإنتاج السينمائي المغربي. الفيلم الوثائقي جدار الصمت لمخرجه محمد سعيد الدردابي ، و على امتداد حيز زمني يناهز 55 دقيقة ، يعبر بنا الفيلم ليكشف و لأول مرة في تاريخ السينما المغربية ، و في عمل إبداعي متناسق الأركان ، مفهوم الطابو في الإنتاج السينمائي المغربي ، و تعاطي هذا الأخير مع الموضوعات ذات الحساسية المفرطة ، في أفلام تتناول الجنس كمادة قابلة لتحرير الجسد أمام عدسات الكاميرا ، أو أفلام تسلط الضوء على حقبة سياسية مظلمة في تاريخ المغرب المعاصر تميزت بقمع الحريات و إخراس الألسن المعارضة ( سنوات الرصاص ) ، أو في مشهد ثالث الأفلام التي تعاطت مع المقدس الديني كمادة فيلمية يمكن من خلالها مسائلة هذا المقدس عن دوره في حياتنا اليومية بأفراحها و آلامها. و بين هذا الموضوع و ذاك تبرز آراء الفاعلين في الحقل السينمائي المغربي ، من مخرجين و منتجين و نقاد و باحثين أكاديميين ، بين من يدافع عن اختياراته الفكرية و تصوره الإخراجي ، و أسباب تعاطيه مع الطابو(الجنس-الدين-السياسة) كمادة فيلمية ، و بين من يضرب في مثل هذا التعاطي الذي لا يعده سوى معالجة سطحية لهذه المواضيع بغاية تحقيق العوائد المادية أو إثارة المجتمع و معه وسائل الإعلام للرفع من أسهم الفيلم السينمائي أولا ثم مخرجه ثانيا في بورصة التداول المجتمعي . و بين كل هذا و ذاك ، تبرز القيمة الجمالية للفيلم الوثائقي جدار الصمت لمخرجه محمد سعيد الدردابي، الذي توفق إلى حد كبير في التوفيق بين الواقفَيْن على طرفي نقيض ، و في التوفيق أيضا في التنقل السلس بين الموضوعات الثلاثة ، قلما تجمعت في عمل إبداعي واحد متكامل الأركان ، يجمع بين روعة الصورة المنتقاة بعناية من مختلف الأفلام المغربية التي تعاطت مع هذه الموضوعات ، و بين قوة الحضور و غناه لمختلف المتدخلين أغلبهم ممن أسهموا بشكل مباشر في نقاش السينما المغربية حول مفهوم الطابو و حدوده ، فاعلون أمثال: جيلالي فرحاتي ، حسن بنجلون ، لحسن زينون ، عبد السلام الكلاعي ، محمد الشريف الطريبق ، سعد الشرايبي ، أحمد بولان ، محمد إسماعيل ، عزيز السالمي ، جمال السويسي ، الخليل الدامون ، علي الصافي ، محمد بنسودة ، محمد شويكة ، محمد الخيتر و عز الدين الوافي ، أسماء أثْرت بشهاداتها هذا العمل التوثيقي كاشفة عن حقائق بعضها لأول مرة يتم البوح به كظروف تصوير بعض الاعمال و دوافعها أو حتى نيات اصحاب هذه الاعمال تجاه المتلقي بحد ذاته . إن فيلم جدار الصمت ، لا يعدو كونه فيلما وثائقيا و فقط، أو رسالة تخرج من سلك ماستر سينما الوثائقي بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بمرتيل التابعة لجامعة عبد المالك السعدي وحسب ، إن الفيلم هو محاولة لإحداث منفذ إلى طابوهات السينما المغربية ، لطرح الأسئلة العميقة حول مدى تجاوب هذه السينما مع الموضوعات و مدى تحليلها للوقائع بعيدا عن الملامسة السطحية للجدار دون إحداث أي شرخ فيه ، يمَكِن المجتمع من رؤية نفسه في السينما التي مازالت في بلدنا تقتات من أموال دافعي الضرائب و بالتالي تتحول منتوجاتها الفيلمية إلى موضوع للمسائلة المجتمعية .

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.