مجزرة “طالبان” داخل مدرسة أطفال بباكستان تحرك مشاعر الملك محمد السادس

مشاهدة 17 ديسمبر 2014 آخر تحديث : الأربعاء 17 ديسمبر 2014 - 11:11 صباحًا

كواليس اليوم: مكتب الرباط رغم أن حكومة صاحب الجلالة أصدرت بلاغا تنديديا بالعمل الإرهابي الذي لا يمت إلى الإسلام بصلة، المنفذ بمدرسة للأطفال في مدينة “بيشاور” الباكستانية، والذي خلف حصيلة ثقيلة بمئات القتلى والجرحى، أغلبهم قتلوا بطلقات نارية في الرأس من طرف إرهابيي حركة “طالبان” الهمجية والمتخلفة، فقد أبى الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين ومسؤولا في منظمة التعاون الإسلامي، إلا أن يشاطر عائلات وأقارب الضحايا أحزانهم. وقد بعث جلالته برقية تعزية ومواساة إلى رئيس جمهورية باكستان الإسلامية، ممنون حسين، تضمنت الكثير من مشاعر الحزن والأسى من هذا العمل الإجرامي الوحشي. وقال جلالة الملك، في هذه البرقية، “علمت بعميق الأسف وشديد الاستنكار، بنبإ الاعتداء الإرهابي الشنيع الذي استهدف مدرسة في مدينة بيشاور مخلفا العديد من الضحايا، معظمهم من الأطفال الأبرياء”. وجدد الملك محمد السادس “تنديد المملكة المغربية القوي بهذا العمل الإجرامي الهمجي، الذي استهدف الأطفال داخل مدرستهم، وتضامننا المطلق مع الشعب الباكستاني الشقيق في هذا الظرف العصيب”. وأضاف جلالته “وبصفتي أمير المؤمنين، ومن منطلق مسؤولياتي داخل منظمة التعاون الإسلامي، فإني أعبر لكم عن إدانتي القوية للإرهاب بكل أشكاله، الذي تنبذه تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وترفضه كل الديانات السماوية، والمبادئ الإنسانية، والقيم الديمقراطية، التي تقدس الحق في الحياة، باعتباره من أسمى حقوق الإنسان”. وعبر جلالة الملك، بهذه المناسبة الأليمة، للرئيس ممنون حسين، ومن خلاله إلى أسر الضحايا المكلومة وإلى الشعب الباكستاني الشقيق عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة في هذا المصاب المفجع، داعيا الله تعالى “أن يتقبل الضحايا الأبرياء في جنات النعيم، وأن يلهمكم وذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.