مفتشون تربويون: نظام “مسار” مجرد فقاعة إعلامية!!!!

مشاهدة 18 ديسمبر 2014 آخر تحديث : الخميس 18 ديسمبر 2014 - 1:36 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

انتقد مفتشون تربويون وزارة التربية الوطنية، بسبب عدم تفعيل النظام المعلوماتي لمسك وتدبير نقاط الامتحانات بالمؤسسات التعليمية.

اقرأ أيضا...

وكشف مفتش تربوي بأكاديمية الرباط، لموقع “كواليس اليوم” أن “نظام  مسار ولد ميتا، وأنه لم يكن أكثر من فقاعة انتهت مع مرور الوقت” إذ لم تستطع الوزارة إلى حدود الساعة، تمكين الأساتذة من الولوج الأتوماتيكي لنظام مسار، عبر حسابات إلكترونية خاصة بكل أستاذ، إضافة إلى عدم تنظيم أي تكوين معلوماتي للأساتذة، واكتفت الوزارة بنسخ آلاف الأقراص المدمجة وسلمتها للأساتذة بشكل اعتباطي دون أي تأطير.

كما أوضح مفتش آخر في تصريح لموقع” كواليس اليوم” أن وزير التربية الوطنية الذي أصبح ينتقد رجال التعليم بـ”إسهال كبير” لم يلتزم بتعهداته التي أطلقها عبر وسائل الإعلام بعد اندلاع احتجاجات تلاميذية على نظام مسار، وذلك بتوسيع قاعدة الولوج لهذا النظام من قبل الآباء.

وتحدثت مصادر “كواليس اليوم” عن ارتباك كبير في تدبير هذا النظام، بعد أن تعذر على بعض الحراس العامين الذين انتقلوا من مؤسساتهم الولوج بحساباتهم الإلكترونية إلى نظام مسار، في الوقت الذي يتخبط مدراء المؤسسات التعليمية في التعاطي مع تقلبات نظام مسار، وضعف صبيب الانترنت.

وقد طالب منتقدو النظام بلمختار بالتحرك لإعطاء مصداقية لتصريحاته بدل جلد الأساتذة، والتخصص في انتقاد النظام التعليمي، كعامة الناس، علما أن موقعه يفرض عليه تقديم البديل للوضع المتردي للمنظومة التربوية.

كما حذر منتقدو وزارة التربية الوطنية، من إقبار نظام مسار، على غرار برامج كثيرة أطلقتها وزارة التربية، وانتهت إلى الفشل كما هو الشأن لبرنامج جيني الذي كلف ملايير السنتيمات، ولم يحقق الأهداف المرجوة منه.

كواليس اليوم

التعليقات

  • مع احترامتي للسادة الفتشبن فإن هذا النقد يبين بالملموس أنكم خارج التغطية لدا أدعوكم للإنخراط في منظومة مسار لإكتشاف مانوفره لكم من أليات للتقييم والتفويم وتتبع الأطر التربوية والإذارية عن بعذ.
    أستاذ

  • السلام عليكم, أضن زميلي العزيز ان طاقم التفتيش له جزء من المسؤولية في تدني المستوى التعليمي بالمغرب , فجلهم متمترس بالمؤسسات الخصوصية, إلا بعض الشرفاء, فعدد منهم يؤطروننا بالمؤسسات الخصوصية و ليس لهم الوقت لزيارتنا بمقرات عملنا الرسمي. و إذا كنت تدرس الرياضيات او الفيزياء لادركت ان عدد منهم يدرسون بالمؤسسات الخصوصية ما بين الرباط و سلا, فمنهم من يدرس 20 ساعة اسبوعيا , رياضيات او فيزياء و بدون وجه حق و بدون ترخيص و انتم تعرفون ذلك. و قد يتسببون احيانا في طرد استاذ مرخص له من مؤسسة خصوصية لصالحهم او لاستاذ من زبانيتهم. اما مسار فقد فضح المسكوت عنه في مجال التأطير و ما مسار الا التطبيق الفعلي للمذكرة 142 والتي كنا حقيقة نجهل مضمونها لعدم تأطيرنا فيها و لا حتى احالتنا عليها و كذلك المذكرة 175 التي تؤطر المراقبة المستمرة بالتأهيلي. و يعتبر نظام مسار تجربة ناجحة رغم كل التعثرات التي عرفها و التي كان بعضها متعمد من اطراف متعددة. و هنا اطلب من السادة المنتقدين و الذين يدرسون بالخصوصي ان يدلوا باسمائهم عبر مسار عوض التستر وراء اسماء وهمية. اما الاستاذ فالقانون يضمن له التدريس بالخصوصي…. وللحديث بقية

  • je suis pro de sala jusqu a maintenant tout va bien avec massar. je ne sais pas ou il ya un probleme

  • لما قرأت انتقاد المفتشين ان كان هذا كلامهم فاعذروني أقول سامحهم الله حسب تجربتي مع مسار في احدى النيابات التي كنت الممثل الاقليمي لمنظمومة مسار خلال الموسم الدراسي 2013-2014 ومعي طاقم مهم من ثلاثة أفراض (خلية الاعلاميات) وبمآزرة المسؤول الجهوي وبتنسيق مع الاكاديمية و وكذا المكلفون بالتتبع (DSI) ولا أنسى المشاركة الفعالة وأقول الفعالة لمديري ومديرات المؤسسات العمومية والخصوصية ،استطاعت النيابة الانتقال من المراتب الاخيرة الى الريادة في تدبير مسار وذلك بالتنسيق والتتبع والانتقال والتوجيه وبصغة أخرى المصاحبة اليومية مع المديرين والمديرات اما بالانتقال الى خلية الاعلاميات أو الانتقال الى المؤسسات واذا تعذر حل المشاكل عبر الهاتف. وقد قمنا بعدة لقاءات تكوينية لصلح المديرين والمديرات كما ثم تنظيم عدة لقاءات مع مجموعة من الاساتذة وبطلب من السادة المديرين وخلال ممارستي خلال داخل النيابة لدي القناعة بأن مسار كفى النيابة من عدة هفوات وأصبح لنا قاعدة معطيات حقيقية لمن أراد الدراسة واستنتاج المعطيات من أجل لقاءات تربوية تنطلق من الواقع وللموضوع تتمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.