أمير المؤمنين والأميرة للا مريم يحييان حفلين دينيين إحياء لذكرى وفاة الحسن الثاني بالرباط

مشاهدة 30 يناير 2015 آخر تحديث : الجمعة 30 يناير 2015 - 9:25 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع) بالتصرف أحيى صاحب الجلالة، أمير المؤمنين الملك محمد السادس، والأميرة للا مريم، مساء اليوم الجمعة، حفلين دينيين، إحياء للذكرى 16 لوفاة المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني. ولدى وصول جلالة الملك إلى ضريح محمد الخامس، استعرض جلالته تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية. وتميز هذا الحفل الديني بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وبإنشاد أمداح نبوية. وبهذه المناسبة، قام جلالة الملك، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد والأمير مولاي إسماعيل، بزيارة قبر المغفور لهما الملكين الراحلين، الحسن الثاني ومحمد الخامس، حيث ترحم جلالته على روحيهما الطاهرتين. كما ترحم جلالة الملك على روح المغفور له الأمير مولاي عبد الله. واختتم هذا الحفل برفع أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يتغمد جلالة المغفور له الحسن الثاني بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه ، وبأن يمطر شآبيب رحمته وغفرانه على جلالة المغفور له محمد الخامس وينور ضريحه. كما ابتهل الحضور إلى الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم، ويسدد خطاه ويكلل أعماله ومبادراته بالتوفيق والسداد، ويجعل النصر والتمكين حليفا له في ما يباشره ويطلقه من أوراش كبرى اقتصادية واجتماعية بمختلف ربوع المملكة. وتضرع الحضور إلى العلي القدير بأن يقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة. حضر هذا الحفل الديني رئيس الحكومة، ورئيسا غرفتي البرلمان، ومستشارو صاحب الجلالة، وأعضاء الحكومة، ورؤساء الهيئات الدستورية، وممثلو البعثات الدبلوماسية الإسلامية المعتمدة في الرباط، وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية. ومن جهتها، ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، مساء اليوم الجمعة بمسجد السنة بالرباط، حفلا دينيا إحياء للذكرى السادسة عشرة لوفاة جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه. وتميز هذا الحفل الديني بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وإنشاد أمداح نبوية. وبالمناسبة، رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يمطر شآبيب رحمته على جلالة المغفور له الحسن الثاني ووالده جلالة المغفور له محمد الخامس وبأن يسكنهما فسيح جنانه. كما ابتهل الحضور إلى الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم ويسدد خطاه ويكلل أعمال جلالته ومبادراته بالتوفيق والسداد وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة. حضر هذا الحفل، على الخصوص، مستشارة صاحب الجلالة السيدة زليخة نصري والسيدات بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، وفاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني وامبركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون وحكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، ونائبات برلمانيات وموظفات ساميات وعقيلات سفراء الدول الإسلامية والعربية المعتمدين بالرباط. وكانت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم قد استعرضت لدى وصولها إلى مسجد السنة، تشكيلة من القوات المساعدة أدت لها التحية قبل أن يتقدم للسلام على سموها السيدة بسيمة الحقاوي، والسادة مولاي سليمان العلوي عامل ملحق بولاية جهة الرباط-سلا -زمور -زعير وعبد القادر تاتو رئيس مجلس عمالة الرباط وعبد المنعم المدني مدير التعاون الوطني ومحمد مقر المندوب الجهوي للشؤون الإسلامية لجهة الرباط- سلا- زمور- زعير.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.