الإعدام لسائق قتل مواطنا بسبب أسبقية المرور

مشاهدة 5 يناير 2015 آخر تحديث : الإثنين 5 يناير 2015 - 5:22 مساءً

المصدر: البيان الإلكتروني أيدت محكمة نقض ابوظبي الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف والقاضي بإدانة شاب في الخامسة والعشرين من عمره بتهمة قتل رجل خمسيني رفض إفساح المجال له في الطريق، وحكمت عليه بالإعدام قصاصاً بعد اصرار أولياء الدم على القصاص، كما أيدت محكمة النقض الحكم ببراءة شقيق المتهم المدان. وتعود تفاصيل القضية إلى مشاجرة بين الطرفين بسبب امتناع المجني عليه إفساح الطريق بسيارته لمرور السيارة التي يستقلها القاتل برفقة شقيقه ثم قيامه بالإشارة لهما بطريقة غير لائقة، فقاما باعتراض طريقة لإجباره على التوقف والاتصال بالشرطة، مما أدى إلى صدم سيارته من الأمام. وبعد التوقف توجه المجني عليه إلى حديقة مجاورة ليقضي حاجته فلحق به المتهم المدان وطلب منه مرتين عدم المغادرة إلى حين وصول الشرطة فلم يستجب، فسحب العقال منه وجذبه من ملابسه حتى سقط على الأرض، ثم جثم فوق صدره، فأمسكه المجني عليه من منطقة حساسة بطريقة مؤلمة ليتمكن من التخلص منه، فضربه القاتل على رأسه، ثم تدخل أخوه الذي كان برفقته مع بعض المارة لفض العراك. وعند وصول رجال الشرطة كان القاتل يتألم بشدة، بينما المجني عليه يسير على قدميه وعليه آثار دماء في وجهه، وعند نقل القاتل والمجني عليه إلى المستشفى، تم إسعاف الأول مباشرة لأنه كان يتألم وقد اتضح إصابته بالشلل بالجهة اليمنى من جسمه، بينما بقي المجني عليه 90 دقيقة في غرفة الطوارئ إلى أن سقط ميتاً. وأفاد تقرير الطب الشرعي، بأن المجني عليه كان يعاني من إصابات غير ظاهرة بالمخ والكبد والأضلاع وهي التي أدت إلى وفاته. وكانت النيابة العامة قد أحالت القاتل وشقيقه إلى محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد حيث قضت المحكمة بإعدام أحد المتهمين بعد أن رفض أولياء دم المجني عليه العفو وطلبوا القصاص، كما قضت المحكمة الابتدائية ببراءة شقيقه، وهو الحكم الذي طعنت عليه النيابة بحكم القانون الذي يوجب طعن النيابة على أحكام الإعدام، كما طعن عليه المتهم ، وقضت محكمة الاستئناف بتعديل التهمة إلى الضرب الذي أفضى إلى موت والحكم بالسجن خمس سنوات على القاتل وإلزامه بتأدية الدية الشرعية لورثة المجني عليه، مع تأييد الحكم ببراءة شقيقه. لم يلاق حكم الاستئناف قبول النيابة فطعنت عليه أمام محكمة النقض التي قضت بدورها بنقض الحكم وإحالة القضية مرة ثانية إلى محكمة الاستئناف لتنظر من قبل هيئة مغايرة. وفي محكمة الإحالة صدر الحكم مجدداً بإعدام المتهم الأول مع براءة شقيقه. وطعنت النيابة العامة على الحكم بحكم القانون، كما طعن عليه المتهم على أساس انتفاء ركن العمد المشترط في جريمة القتل، وأنه لم يكن ينوي قتل المجني عليه ولكن ألم الضربة التي وجهها له الضحية جعلته يرد عليه بضربه بالعصا، مشيراً إلى أن الضربة التي تلقاها من المجني عليه أصابت جزءا حساسا من جسده وأدت لإصابته بالشلل النصفي، وأن سيارة الإسعاف أحضرت من أجله وليس من أجل المجني عليه لأن حالته كانت هي الأسوأ. ولكن محكمة النقض لم تأخذ بهذا الدفع اعتماداً على المذهب المالكي الذي لا يشترط في القتل العمد أن يقصد الجاني قتل المجني عليه، إنما يشترط أن يرتكب الفعل المحدث للوفاة بقصد العدوان لا بقصد اللعب أو التأديب. كما رفضت محكمة النقض في أبوظبي دفع المتهم بانعدام علاقة السببية بين الفعل أي ضرب الجاني للمجني عليه والنتيجة المتمثلة بالوفاة التي قال أنها كانت بسبب إهمال المستشفى إسعاف المجني عليه، مشيراً إلى شهادة ابنة المجني بأن الممرضة ذكرت لها أن حالة أبيها ليست خطيرة ولا تستدعي سرعة إدخاله للفحص. وأوضحت محكمة النقض أن تقرير الطب الشرعي الذي أكد أن سبب الوفاة هو هبوط حاد بالمخ نتيجة نزيف داخل الجمجمة نتيجة إصابات بالرأس، كما أن اعترافات المتهم وأوراق القضية تؤكد أنه قام بضربه على رأسه ضربات متتالية، وأن المجني توفي بعد ذلك بوقت قصير هو فترة انتظاره بالمستشفى. وأوضحت المحكمة أن وجود فترة زمنية بين الضربة والوفاة لا يبطل القصاص، حيث ان المقرر في الفقه المالكي أن من جرح رجلاً عمداً فلم يزل صاحب الجرح ملازماً الفراش حتى مات متأثراً بالجرح، فإن الفاعل يجب عليه القصاص في حال عدم وجود ما يمنعه من عفو أو شبهة تدرؤه، وبالتالي فإن علاقة السببية بين الاعتداء ووفاة المجني عليه ثابتة وله أصل في الأوراق.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.