بلاغ وزير الداخلية حول مراجعة اللوائح المهنية

مشاهدة 10 يناير 2015 آخر تحديث : السبت 10 يناير 2015 - 11:41 صباحًا

في إطار عملية المراجعة السنوية العادية للوائح الانتخابية الخاصة بالغرف المهنية، يخبر وزير الداخلية المواطنات والمواطنين أنه طبقا لأحكام القانون المتعلق بمدونة الانتخابات، فإن اللجان الإدارية عقدت اجتماعاتها في الفترة من 5 إلى 9 يناير 2015 لدراسة طلبات التسجيل المقدمة إليها والقيام بالتشطيبات القانونية. وقد تم تضمين القرارات المتخذة من طرف اللجان الإدارية في جداول تعديلية مؤقتة وتم إيداعها رفقة اللوائح الانتخابية للسنة المنصرمة بمكاتب السلطات الإدارية المحلية التابع لها مقر الدائرة الانتخابية وبمقر الغرفة المعنية ليتمكن كل من يعنيه الأمر من الاطلاع عليها طبقا للشروط التنظيمية المقررة في هذا الباب، وذلك طيلة ثمانية أيام كاملة تبتدئ يومه السبت 10 يناير 2015 إلى غاية 18 منه. وفي هذا الإطار، يثير وزير الداخلية انتباه المهنيين المزاولين إحدى الأنشطة التي تخول لهم الحق في القيد في اللوائح الانتخابية للغرف المهنية البالغين سن 18 سنة على الأقل أو الذين سيبلغون هذا السن في 31 مارس 2015 والمتوفرة فيهم الشروط القانونية للقيد في لائحة إحدى الغرف المهنية والذين لم يتمكنوا من تقديم طلبات تسجيلهم أنه بإمكانهم تقديم طلباتهم لدى مكاتب السلطات الإدارية المحلية خلال الفترة المذكورة أي من يوم 10 يناير 2015 إلى غاية 18 منه. ومن جهة أخرى، يذكر وزير الداخلية أنه يجوز لكل شخص يعتبر أن اللجنة الإدارية شطبت اسمه من اللائحة الانتخابية للغرفة المهنية التي ينتسب إليها بكيفية غير قانونية، أن يتقدم بشكوى خلال الأجل المذكور لدى اللجنة الإدارية المعنية بهدف إعادة إدراج اسمه في اللائحة الانتخابية. وفي الختام، يذكر وزير الداخلية أن هذه الطلبات والشكاوى ستعرض على اللجان الإدارية للبت فيها خلال اجتماعاتها التي ستنعقد ما بين 10 و14 فبراير 2015.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.