تحليل إخباري: محمد السادس الضمانة الكبرى لاستقرار البلاد والدبلوماسية الملكية تعطي ثمارها

مشاهدة 22 يناير 2015 آخر تحديث : الخميس 22 يناير 2015 - 12:05 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط شهد اليوم الثاني من زيارة الرئيس الإيفواري للمغرب، الحسن وتارا، توقيع المزيد من اتفاقيات التعاون بين المغرب وساحل العاجل، ليبلغ عددها مجموعة 40 اتفاقية. أهمية هذه الاتفاقيات، تكمن في تنوعها ومكاسبها المهمة للاقتصاد الوطني للبلدين، ولترسيخ التعاون جنوب جنوب، إضافة إلى أن هذه الاتفاقيات أبرمت مع بلد له وزنه الاقتصادي على الساحة الإفريقية المضطربة. هذه الاتفاقيات أبرمها المغرب مع ساحل العاج، بفضل قوة العلاقات الشخصية التي تربط الملك محمد السادس مع الرئيس الايفواري، وهذه العلاقات المتميزة للعاهل الكريم مع عدد من القادة الأفارقة والعرب وعدد من القادة الآخرين، تشكل أحد أوجه قوة الدبلوماسية المغربية التي تستفيد من الإشعاع القوي لملك البلاد ومكانته على الساحة الدولية. هذه المكانة والوزن السياسي والتاريخي، هو الذي مكن المغرب من تحقيق العديد من المكاسب الاقتصادية والسياسية، بعيدا عن الأداء الدبلوماسي للحكومة. فقد نجح المغرب في بحر السنوات الأخيرة في استقطاب العديد من رؤوس الأموال، وإقناع العديد من الشركات الكبرى في العالم في مجالات صناعة السيارات والطيران، والتكنولوجيات الحديثة، إضافة إلى الطاقة ومجالات أخرى، بالاستثمار في المغرب، بفضل محمد السادس، الذي يشكل ضمانة كبرى للاستقرار بالمغرب، إضافة إلى تبنيه لورش الإصلاحات الكبرى في القضاء والبنيات التحتية وقضايا أخرى، كلها تجعل من المغرب بلدا ووجهة ذات جاذبية متميزة. توقيع 40 اتفاقية للتعاون مع ساحل العاج، هو نتاج للعلاقات الشخصية للملك محمد السادس، وسعيه الدائم للترويج للمغرب، وجلب المنافع ذات الطابع الاقتصادي للبلد، كشكل من أشكال تحسين أدائه الاقتصادي، وتنافسيته التي مكنت المملكة من غزو إفريقيا، بعد أن نجحت المقاولات المغربية في فرض نموذج اقتصادي يلبي حاجيات العديد من دول القارة السمراء، وهذا الأمر حدث كنتيجة مباشرة للزيارات التي قام بها جلالة الملك للعديد من الدول الإفريقية منذ توليه الحكم سنة 1999، وتركيزه على تطوير علاقات التعاون جنوب جنوب.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • الحمد لله نحمده و نشره الدى حبا الله هده الارض بملوك يسهرون على امننا و على رفاهيتنا نحمدك و نشكرك على هدا الامن و الاستقرار عاش امير المومنين و عشت لنا و لوطننا

  • حفظ الله مولانا الامام بما حفظ به الذكر الحكيم واقر عينه بسمو ولي العهد مولاي الحسن وباقي افراد الاسرة الملكية وجزاه الله على كل ما يقوم به لصالح هذا البلد الامين ولصالح شعبه الابي . وادام الله نصركم و عزكم يا مولاي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.