رئيس وزراء فرنسا: سقوط 17 قتيلا في ثلاثة أيام يؤكد فشل المصالح الاستخباراتية

مشاهدة 10 يناير 2015 آخر تحديث : السبت 10 يناير 2015 - 8:55 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط بدت حصيلة العمليات المسلحة التي استهدفت فرنسا من قبل إسلاميين متشددين، على مدى ثلاثة أيام عاش خلالها الفرنسيون ولا يزالوا لحظات رعب عصيبة، حصيلة ثقيلة وكارثية بكل المقاييس. ويبدو أن السلطات الحكومة في فرنسا أدركت جيدا خطورة ما جرى، لتخلص، على لسان رئيس الوزراء، مانويل فالس، إلى أن سقوط 17 قتيلا، يؤكد وجود أخطاء استخباراتية. واعتبر فالس، في تصريحات لقناة تلفزيونية، أن سقوط 17 قتيلا في فرنسا خلال ثلاثة أيام يؤكد وجود أخطاء في الاستعدادات لمراقبة الأشخاص الذين يشتبه في احتمال ارتكابهم اعتداءات. وصرح رئيس الوزراء الفرنسي لقناة “بي اف ام تي” بقوله “هناك أخطاء بالطبع، فعندما يكون هناك 17 قتيلا يعني ذلك وجود أخطاء”. فمن سيخضع للمحاسبة؟ هل رؤساء المصالح الاستخباراتية أم رئيس الوزراء أم رئيس الجمهورية؟ أم أن الأمور ستطوى كما طويت أخطاء كثيرة لفرنسا في الآونة الأخيرة؟ يتساءل الفرنسيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • c’est les lache que j’appel les chretins(cochons chretiens) de merde et leurs avocats encore plus lache les juifs (les singes) qui sont deriere tout ca et je leur dit on est la et vous allez payer tous vous qui etes charlie hebdo de merde sal Frogs(mangeurs de grenouilles avec beaucoup de fromage) especes de minables…. les Francais vous etes la honte de se monde

  • نحن نطالب بالتحقيق في الاعمال الإرهابية ومن المتسبب فيها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.