مجلس وطني للحركة الشعبية بهاجس تصفية الحسابات

مشاهدة 16 يناير 2015 آخر تحديث : الجمعة 16 يناير 2015 - 2:10 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط يحبس المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، المقرر عقده يوم السبت المقبل، أنفاس الحركيين، وسط سقف توقعات مرتفع للقرارات التي سيتخذها المجلس، إضافة إلى الأجواء التي سيمر فيها. وكشف مصدر حركي مطلع لـ “كواليس اليوم” أن الجو العام للمجلس، سيحدد إلى حد ما قدرة العنصر على استيعاب الهزات التي لحقت الحزب، خاصة بعد إعفاء محمد أوزين وزير الشبيبة والرياضة بعد فضيحة أرضية الأمير مولاي عبد الله، إضافة إلى قدرته على الاستمرار كقائد فعلي للحركة، بعد انطلاق بعض المبادرات لسحب البساط من تحت أقدام العنصر. وحسب مصادر “كواليس اليوم” فإن تيار العنصر يراهن على المجلس الوطني كمحطة لإثبات الذات، وتجاوز الهزة الأخيرة، التي منحت العنصر في الوقت نفسه، فرصة للمرور إلى السرعة القصوى في اتخاذ بعض القرارات التي كان يتردد في اتخاذها، خصوصا أن انتخابه بالإجماع قيده من الناحية السياسية في الانحياز لطرف على حساب طرف، قبل أن ينهي تجميد عضوية عبد القادر تاتو، هذا المسلك الذي يسعى العنصر من خلاله ليكون المفاوض المقبول للجميع في حزب الحركة. وحسب مصادر ” كواليس اليوم” فإن تيار الحركة التصحيحية، يواجه اختبار التعبير عن حجمه الحقيقي، وهوية أعضاء التيار، وقدرتهم على الاستقطاب، إضافة إلى المشروع السياسي للتيار، بعد أن تلقى ضربة قاسية بتجميد عضوية تاتو، وخفوت صوت الحركة بعد قرار إعفاء أوزين الذي أنهى استغلال التيار لهذه الفضيحة. واستنادا إلى نفس المصادر، فإن الإمعان في خطاب الحركة التصحيحية، يعيق التحاق البعض بها، نظرا لمقاربتها التي قد تضر بصورة عدة شخصيات بالحزب وضمنهم وزراء غير متحمسين للدخول في أي معركة تنظيمية.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.