تفاصيل الإطاحة بسارق منزل رئيس الشرطة القضائية بقلعة السراغنة

مشاهدة 11 فبراير 2015 آخر تحديث : الأربعاء 11 فبراير 2015 - 12:22 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

بعد تحريات مكثفة تحت إشراف المراقب العام رئيس المنطقة الأمنية لمدينة قلعة السراغنة، تمت الإطاحة بسارق أوقعه حظه السيء في شر أعماله، بعد أن تسلل إلى منزل رئيس الشرطة القضائية بالمدينة، واستولى على عدة مقتنيات، تتعلق بحواسيب وهواتف وأغراض مختلفة مما خف وزنه وغلا ثمنه.

اقرأ أيضا...

وعلم موقع “كواليس اليوم” من مصادر مطلعة، أن رئيس الشرطة القضائية فوجئ بتحوله من رئيس المحققين في القضايا الجنائية، إلى ضحية، واضطر إلى نهج المسطرة القانونية بتقديم شكاية، وإشعار النيابة العامة، كأي مواطن عاد.

وذكرت مصادر “كواليس اليوم” أن رئيس المنطقة، عبد الرحمان عفيفي، قام بتشكيل فرقة خصيصا لهذا الغرض، من الشرطة القضائية، وبوشرت تحريات وأبحاث مكثفة، ليتم التوصل إلى السارق وإلقاء القبض عليه.

وذكرت مصادر الموقع أن الأمر يتعلق بمهاجر سابق، احترف السرقة بالكسر.

وقد تم إيقاف الظنين في فندق، وتم اقتياده نحو منزله، وبعد تفتيشه، تم العثور على الكثير من المسروقات.

وقد اعترف المتهم بالمنسوب إليه، ويجري البحث معه الآن لتحديد منازل أخرى، قد يكون نفذ سرقات بها.

يشار إلى أن المراقب العام عبد الرحمان عفيفي من أكفأ الأطر الأمنية لمراكمته تجربة مهمة في الشرطة القضائية ومحاربة العصابات بالرباط وسلا والقنيطرة.

كواليس اليوم

التعليقات

  • كيقول واحد المثل اللي بغا يسرق يقصد الدار الكبيرة هههههه

  • ههههههه والله الى محترف ملي قادر أوصل الرئيس الشرطة

  • صياد نعام يلقاها يلقها.

  • برافو برافوا هكدا تكون الشرطة نعم لقد اصبحنا مرتاحين بعد ان تسرق دار او متجر و فى بضعة دقائق يكون المجرم او المجرمون او المجرمات تحت يد العدالة لتقول كلمتها برافو برافو

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.