عاجل: مفتش شرطة يقتل زوجته ووالدتها ووالدها بمسدسه الوظيفي

مشاهدة 5 فبراير 2015 آخر تحديث : الخميس 5 فبراير 2015 - 4:44 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط علم لدى مصدر أمني أن فرقة للتدخلات الأمنية تباشر حاليا عملية تفاوض مع مفتش شرطة ممتاز يتحصن داخل شقته، وذلك بعدما أقدم على إطلاق الرصاص من سلاحه الوظيفي مما تسبب في وفاة زوجته ووالدتها ووالدها. وأفادت مصادر أمنية لموقع “كواليس اليوم” أن المعني بالأمر، الذي يعمل بدائرة للشرطة بمدينة القنيطرة، دخل في خلاف مع زوجته داخل مسكن الزوجية سرعان ما تطور إلى استخدام السلاح الوظيفي في حق كل من الزوجة ووالديها. وترجح مصادر قريبة أن يكون الحادث ناجم أساسا عن مشاكل أسرية. ولا زالت فرقة التدخلات المركزية تحاصر الشقة التي وقع فيها الحادث، بينما يقوم احد عمداء الشرطة بمهمة التفاوض مع المعني بالأمر. وأضاف ذات المصدر بان المديرية العامة للأمن الوطني أوفدت إلى عين المكان متخصصين في علم النفس لتقديم المشورة والدعم البسيكولوجي لعائلة الضحايا، وكذا للمساعدة في عملية التفاوض.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • الدمقراطية لمن لم يستحقها
    هذا الشرطي مجنون ولو كانت التهمة كيف ماكانت

  • Tawfiq خويا ما تستبقش الامور الناس اللي استجوابهم قالك السيد ديما في نزاعات مع الزوجة ومسكن معها والديها وولاو كيتحكمو فيه ملي بغات امو تجي تشوفو مبغاوش وتخاصم مع الزوجة واخرج وملي كان نزل سبو نسيبو وطرشو وهو يقتلو وطلع كمل ليها هي وامها وبقا جالس حتى جاتمو عاد استسلم باش تقبل ليه ولادو الله يعوضهم خير فمصابهم الجلل

  • Tawfiq el amrani اللهم لا شماتة يقول المثل المغربي اللي مايعذر دابا يتبلى

  • حيوان هاد بنادم… الداخلية أعطاتك السلاح الوظيفي باش تهدد بيه أرواح الناس !!!! أش هاد العفن من هاد النوع البشر… خاص بوه إعدموه..الحيوان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.