مقربون من “المراكشي” يخططون للانقلاب عليه بعد تدهور صحته

مشاهدة 11 فبراير 2015 آخر تحديث : الأربعاء 11 فبراير 2015 - 10:04 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط تعيش مخيمات تيندوف على وقع غليان غير مسبوق، في ظل الفراغ الذي خلفه غياب عبد العزيز المراكشي للعلاج بإيطاليا. المعلومات القادمة من مخيمات تيندوف، وفق ما أفادت به مصادر موثوق بها لموقع “كواليس اليوم” تشير إلى سعي اثنين من كبار قادة جبهة بوليساريو إلى تنحية عبد العزيز من منصبه، وخلافته عبر مجلس رئاسي مكون من ثلاثة قياديين. واستنادا إلى مصادر خاصة لموقع “كواليس اليوم”، فإن هذه التطورات، تتزامن مع سعي بعض المقربين من الانفصالي الأول، إلى تضليل الرأي العام المحلي بخصوص الوضع الصحي لقائد الجبهة، والذي يعاني تدهور صحي مفاجئ نتيجة مرض السرطان، على مستوى المعدة. ويحاول المقربون من عبد العزيز المراكشي إخفاء هذه الحقائق حتى على أقرب المقربين منه، رغم كل التسريبات التي يقوم بها بعض الأطراف في محيطه للتعجيل بفتح نقاش حول خلافته.

الأنباء عن محاولات إنهاء حقبة عبد العزيز، تأتي في سياق توالت فيه فضائح عدد من قادة الجبهة الذين خلقوا قضية وهمية من أجل الانفصال عن المغرب وتوسل المساعدات الدولية، والاتجار فيها، وتحقيق عائدات ومكاسب مالية منها.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • هاد ريوس لمشوطين اش فيديهم ما يديرو الجزائر من يسيرهم مثل العبيد و حنا بعاد ينتاحرو مادام خارجين لبلاد

  • الخائن لا يضع يده إلا في يد الخائن وكما قال المثل : من جاور الصابون جاب انقاه ومن جاور قدرة تطلى بحمومها

  • واش الجزائر غادي تسمح بإنقلاب ؟؟؟ سيرو تخراو..و الصحراء مغربية مات عبد لعزيز الخائن أم بقي حيا و عاش الملك و بنكيران إيددو في ز……….

  • الخيانة تجري في عروقهم

  • يتقلبوا ولا يتشقلبوا ولا يديرو شقلبو الله يعطيهوم الغراق كاملين

  • والله العظيم…. الخائن هو خائن وسيظل خائنا وسيموت خائنا… الخيانة تقطر منه

  • اذا لم يفعلوا ذلك فهم ليسوا خونة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.