أين أنصار أردوغان: شباط في ضيافة جميلات “العدالة والتنمية” بتركيا

مشاهدة 28 مارس 2015 آخر تحديث : السبت 28 مارس 2015 - 2:09 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط مرحبا بحزب العدالة والتنمية في تركيا، ولا أهلا ولا سهلا بحزب العدالة والتنمية في المغرب، شعار رفعه حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وهو يوقع يوم أمس اتفاقيات تعاون وشراكة مع مسؤولي حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم.

unnamed (1) والغريب أيضا أن حزب العدالة والتنمية التركي، الذي تجمعه روابط وصلات وطيدة بنظيره المغربي، لم يتدخل لبنكيران لدى شباط بالحسنى، والسعي إلى إصلاح ذات البين بينهما قبل أي تعامل مع حزب الاستقلال، ليتأكد أن البراغماتية وسياسة المصالح تبقى هي العليا لدى أحزاب العدالة والتنمية. شباط عقد عددا من اللقاءات بالعاصمة أنقرة مع مسؤولي حزب العدالة والتنمية الحاكم، خصوصا نائب رئيس الوزراء نومان كورتولموس، ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية المغربية التركية إلهان إيرليكايا، والتي تمحورت حول سبل تعزيز العلاقات بين الحزبين.
اقرأ أيضا...

unnamed (2) كما قام شباط بعقد اتفاقية توامة وشراكة بين مدينة فاس وقونية العاصمتين السياسيتين القديمتين للمملكة المغربية وسلطنة السلاجقة.

هذه المستجدات، تبين بوضوح أن الأحزاب، خصوصا الأحزاب التي تتغنى بقيم ومبادئ الإسلام، تبقى مرهونة لحسابات شخصية ومصلحية وسياسية، ولا وجود فيها بتاتا لشيء اسمه مبادئ وقيم.

unnamed

كواليس اليوم

التعليقات

  • حيث المغرب دار بّاه لمن قالها ،، ولطن احرصوا وتابعوا مصير اللوحة الهدية.. نخشى أن تتيع لوحة تطوان..

  • السياسة عندهم بحال اللعب الا شدات هو ذاك مشدات اقلبوا على غيرها

  • Hhhh مشكل سياسي يتخبطون في السياسة ويلعبون بها كلعبة الاطفال الصغار ههه لا ثقة فيهم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.