بزناس يعتدي على بوليس كازا أثناء إيقافه

مشاهدة 20 مارس 2015 آخر تحديث : الجمعة 20 مارس 2015 - 6:55 مساءً

كواليس اليوم: الدار البيضاء في إطار المهام التي تقوم بها فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني بالدار البيضاء والتي تروم ملاحقة كل المبحوث عنهم من أجل جنح أو جرائم مختلفة، ومن أجل الحد من كل الظواهر الإجرامية بالمنطقة إيمانا منها بمبدأ الحفاظ على سلامة المواطنين وسلامة ممتلكاتهم، فقد تمكنت هذه الفرقة خلال شهر يوليوز من السنة الفارطة من تقديم شخص إلى العدالة من ذوي السوابق العدلية وذلك بعدما تبين من خلال تحرياتها أنه متورط في حيازة وترويج مخدر الشيرا إلى جانب أخيه الذي ظل البحث جاريا في شأنه على الصعيد الوطني بموجب مذكرة بحث في هذا الإطار. وحسب مصادر أمنية لـ”كواليس اليوم” فخلال عملية الإيقاف تلك، فقد باغتت العناصر الأمنية المعنيين بالأمر وهما في حالة تلبس بترويج المخدر المذكور على مقربة من مقر سكنهما، فاستطاعت أن تلقي قبض على الأول في حين أن الثاني تمكن من الفرار بعد أن حاول تخليص أخيه من قبضة العناصر الأمنية المتدخلة وذلك عن طريق التعنيف بواسطة لوحة إشهارية الخاصة بأحد المخادع الهاتفية. وقد تبين من خلال البحث المعمق على أن الموقوف ساعتها وشقيقه الفار كانا يعملان على ترويج المخدرات بالتقسيط لمستهلكي هذا النوع، ليتم تقديمه الموقوف إلى العدالة آنذاك. وبتاريخ 15 من الشهر الجاري وعلى مستوى حي الألفة ضبط المعني بالأمر وهو في حالة تلبس بسرقة حقيبة يدوية لفتاة وقد حجزت لديه مدية من الحجم الكبير، ليتبين من خلال البحث الأولي على أنه في حالة سكر كما أنه مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث على الصعيد الوطني، وهو الأمر الذي استدعى بعد تدخل عناصر دائرة الألفة إحالته على فرقة الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث، الذي اعترف من خلاله بالمنسوب إليه فيما يتعلق بواقعة السرقة، مضيفا على أنه فعلا سبق له أن قاوم عناصر الشرطة أثناء محاولة إيقافه رفقة شقيقه أثناء قيامهما بترويج مخدر الشيرا. مباشرة بعد انتهاء البحث المعمق تم عرض المعني بالأمر على العدالة بتاريخ 17 مارس 2015 وذلك من أجل الإتجار في المخدرات وحيازتها والعنف والضرب والجرح والتهديد في حق موظفي الشرطة أثناء وبسبب مزاولتهم لمهامهم وإحداث الفوضى وعدم الإمتثال ومحاولة تخليص مجرم من قبضة الشرطة ومحاولة السرقة بالخطف وتحت التهديد بالسلاح الأبيض والسكر العلني.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.