بناء على خطة جهنمية: كازاوي ينكح امرأة وينقل إليها عدوى مرض جنسي خطير

مشاهدة 15 مارس 2015 آخر تحديث : الأحد 15 مارس 2015 - 9:56 مساءً

كواليس اليوم : الدار البيضاء على إثر تعليمات النيابة العامة لدى محكمة الإستئناف بالدار البيضاء، والرامية إلى إجراء بحث بخصوص شكاية سيدة يتعلق موضوعها بتعرضها للإغتصاب بالعنف الناتج عنه افتضاض وكذا النصب والتزوير من قبل شخص، تبين من خلال الأبحاث والتحريات اللذان قامت بهما عناصر فرقة الشرطة القضائية العاملة بمنطقة أمن الحي الحسني، أنه أوهم الضحية أنه عقد قرانه بها بواسطة عقد زواج مزور، فافتض بكارتها غصبا عنها كما أنه استولى منها على مبلغ مالي إجمالي قدره 150 ألف درهم بطريقة احتيالية، وقد اكتشفت بعد معاشرته لها كزوج أن عقد الزواج لم ينجز بتاتا، وقد أصبحت تعاني جراء ذلك من مرض جنسي معدي انتقل منه إليها. وحسب مصادر أمنية لـ”كواليس اليوم” فقد قادت التحريات الميدانية والأبحاث، إلى إيقاف المعني بالأمر الذي يبلغ من العمر 32 سنة (متزوج وأب لبنت واحدة)، تبين من خلالها أيضا أن المعني بالأمر يحمل معه أيضا وثائق إدارية مزورة (شهادة سكنى) ومن بين بياناتها أن المعني بالأمر مطلق ويقطن بمدينة الجديدة مع العلم بأنه يقطن بالحي الحسني. بعد إطلاع النيابة العامة بتفاصيل عملية الإيقاف أمرت هذه الأخيرة بوضع المعني بالأمر رهن تدابير الحراسة النظرية في انتظار تعميق البحث معه، بحيث ومن خلاله أقر الموقوف بأنه أوهم الضحية بأنه قد عقد قرانه عليها بناء على وثيقة مزورة وأنه قد سلبها المبلغ المذكور عن طريق التحايل واختفى عن الأنظار، كما أفضى البحث أيضا في هذه النازلة إلى توصل العناصر الأمنية إلى ثلاثة ضحايا أخريات من بينهن زوجته الحالية، وقد أجمعن على أنهن تعرضن لأعمال النصب من قبل الموقوف بحيث كان يدعي أن والديه متوفيين فيتقدم لخطبتهن والزواج بهن بواسطة وثائق مزورة وعقد زواج مزور، فيسلبهن مبالغ مالية مدعيا حاجته إليها وقد استولى من الأولى على مبلغ 150 ألف درهم ومن الثانية على مبلغ 6000 درهم ومن الثالثة على مبلغ 40 ألف درهم. الجاني تم تقديمه إلى العدالة مباشرة بعد انتهاء البحث بتاريخ 11 مارس الجاري.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • الفرق بين الإنسان و الحيوان فهاد الزمان غير لاكارت ناسيونال

  • كانتمنى من السجناء إغتاصبو هاد المسخوط عن قريب باش إعرف بحق داكشي ليكايدير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.