بعد رحيل الزايدي: جماعة الشراط ببنسليمان تدخل متاهة الصراعات

مشاهدة 27 أبريل 2015 آخر تحديث : الإثنين 27 أبريل 2015 - 1:29 مساءً

السعيد بنلباه

jpg (3)

من المنتظر أن يستمع وكيل الملك بابتدائية بنسليمان، صباح غد الثلاثاء 28أبريل الجاري، إلى رئيس جمعية النهضة للتنمية والتضامن بجماعة شراط، محمد الصحراوي، على خلفية ما حصل يوم 23 أبريل الجاري، بمقر الجماعة التابعة تربيا لإقليم بنسليمان، والذي انتهى باحتجاز رئيس الجمعية داخل الجماعة إلى حين حضور رجال الدرك الملكي الذين اقتادوه واستمعوا إليه، كما استمعوا لرئيس الجماعة الذي لحق بهم على متن سيارته الخاصة.

اقرأ أيضا...

رئيس جماعة شراط الحالي تم انتخابه على رأس الجماعة عقب وفاة أحمد الزايدي. وينتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي، لكن لحد الساعة لا يعرف ما إذا كان “أشكريا” نسبة إلى أتباع إدريس لشكر، أو مع المكون الذي سيستقر عليه قرار تيار المنشقين “الديمقراطي الاشتراكي” أو “البديل الديمقراطي الاشتراكي”.

وفي المقابل فإن خصمه رئيس الجمعية محسوب على حزب الاستقلال، بفعل انتخابه ضمن تشكيلة مكتب فرع شراط، المتمخض عن المؤتمر المحلي بجماعة شراط الذي عقده حزب الاستقلال يوم 19 مارس الماضي.

أسباب المشكلة كما يرويها معسكر رئيس الجمعية، تعود لامتناع رئيس الجماعة “المجدوب” عن الترخيص للجمعية المذكورة بمزاولة نشاط طبي أو قافلة طبية بدار الأنشطة الجمعوية المسماة “فضاء الشهيد أحمد الزيدي للثقافة والتربية والفنون” بدعوى خوفه من تخريب تجهيزات ثمينة موجودة بالقاعة.

هذا الموقف جعل محمد الصحراوي يحس بالغبن، فقصد الجماعة للاحتجاج، وكانت النتيجة أن تم إغلاق بابها بالسلاسل ومنعه من المغادرة إلى حين حضور رجال الدرك.

أما رئيس الجماعة ومعسكره، وفي محاولة لتبرير فعلته، على حد تعبير مصادر مطلعة لموقع “كواليس اليوم” فقد ادعى أن إقدامه على إغلاق باب الجماعة بالسلاسل نابع من خوفه من حضور تعزيزات استقلالية لمقر الجماعة.

ويتخوف المعسكر الاستقلالي، الذي وجد نفسه في قلب الصراع، الذي بدأ جمعويا وقد ينتهي حزبيا، من اعتقال محمد الصحراوي بعدما تناهى إلى علمهم أن رئيس الجماعة قد يكون عزز شكايته بشهادة طبية مدتها 30 يوما.

وحسب معلومات يتم الترويج لها  فإن الرئيس  رخص أو كان بصدد ذلك، لنشاط بذات القاعة لفائدة ابن الزايدي.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.