واقعة أغرب من الخيال: طبيب بالرباط يجلد ابنه لحصوله على 18,50 /20 في بكالوريا 2014

مشاهدة 16 أبريل 2015 آخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 6:16 مساءً

عبدالفتاح المنطري/ صحافي متعاون

[wysija_form id=”1″]

اقرأ أيضا...

حقيقة أغرب من الخيال هذه التي وقعت لطبيب بالرباط ينحدر من سوس العالمة ، حيث فوجئ بحصول أحد أبنائه على الباكالوريا سنة 2014 بمعدل عام قدره 18،50 /20 ، وهو الذي يعتني بهم أيما اعتناء في كل احتياجاتهم الضرورية والكمالية حتى أنه قام بتوجيه إحدى بناته لدراسة الطب مثل سائر أبنائه رغم اختيارها للهندسة ،لكنها تفوقت أيضا في تخصص والدها عملا بالمثل المغربي “حرفة بوك ليغلبوك” وبمنطق السوق وما يحتاجه والدرجات العلمية التي يوفرها هذا التخصص ، وباعتباره أيضا رسالة نبيلة لخدمة الكائنات الحية. نعود إذن لقصة هذا الطبيب الشهم الذي لم ترضه نتيجة ولده 18،50 /20 وهي على كل حال نتيجة مرضية إلى حد ما رحمة بمجهود الولد ، لكن الأب يفكر أبعد من ذلك في مستقبل إبنه العلمي والاقتصادي والاجتماعي ، فقام بدون تردد بضربه ضربا مبرحا وهو يسأله أين ضيع النقطة والنصف نقطة والتي كانت ستلحقه بركب المتوجين من الحاصلين على 19 فما فوق قد يستغرب البعض من هذا السلوك العنيف تجاه هذا الإبن ، لكن واقع الحال يفرض نفسه ، ولا يمكننا أن ننسى كيف كان الآباء والأساتذة في غابر الأزمان يحملون الهراوة ويذيقون من يتهاون في دراسته أشد العذاب ، حتى أنني أتذكر جزارا بالدارالبيضاء كان يربط ابنه ويضعه داخل ثلاجة اللحوم ، وقد أضحى هذا الإبن فيما من أبطال إفريقيا في رياضة الكراطيه وصاحب ناد للتدريب هذه بالطبع ليست دعوة تحريضية على العنف الممارس على الأبناء من أجل تقرير مصائرهم ، فلكل طريقته ، بل ما يحز في النفس أن يتجرد بعض الآباء من مسؤولية متابعة المسار الدراسي لأبنائهم ، ويتركونهم فريسة لعالم المخدرات أو غول التطرف أو بين الأزقة والشوارع لكن تبقى الصورة المثلى التي أثلجت صدور مغاربة الداخل ومغاربة الخارج كافة وحيرت المتتبعين عبر وسائل الاعلام الأوروبية والعربية والوطنية ، هي المتجلية في ابنة الحسيمة والمقيمة بفرنسا مريم بورحيل صاحبة أعلى معدل بفرنسا 21/20 في بكالوريا 2014 والتي حظيت باستقبال وتوشيح ملكيين واحتفي بها وبوالديها رسميا وشعبيا في أكثر من منبر إعلامي داخل وخارج الوطن الأم ثم وصيفتها ابنة خريبكة وئام حجوبي التي حصلت هي الأخرى في باكالوريا 2014 أيضا على أعلى معدل مناصفة مع فتاة إيطالية بجمهورية إيطاليا وقد تمت استضافتهما معا رفقة الوالدين لسهرة برنامج “مسار” على قناة دوزيم كما هو معلوم لدى متتبعي البرنامج وإذا كان الإستثناء لا يلغي القاعدة ، فإن أمثالهن من مغاربة الداخل قد توجن كذلك بأوسمة واحتفاءات وتبريكات دون أن ننسى ما لنظرائهن من الذكور أيضا من درجات عليا في شهادة البكالوريا ويذكرني موقف الطبيب ، موضوع حديثنا هذا ، بتلكم اللمسة الفكاهية للكوميدي باسو ببرنامج “مسار” وهو يتحدث عن النجباء والكسالى من التلاميذ ، حيث حكى عن أب فكر في عرض ابنه على أخصائي نفساني لأنه حصل فقط على 17/20 معقبا بالقول ، في قالب هزلي مثير ، إذن ، إذا كان صاحب 17 سيعرض على الأخصائي النفساني ، ماذا نقول عن أصحاب 14 و 13 و12 ، أعندهم ارتجاج في المخ ؟

[wysija_form id=”1″]

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.