الضريس يعرض استراتيجية المغرب في الهجرة ومكافحة الارهاب بلشبونة

مشاهدة 19 مايو 2015 آخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2015 - 5:31 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط قدم الوزير المنتدب في الداخلية، الشرقي الضريس، اليوم الثلاثاء بلشبونة، الاستراتيجية المغربية في مجال تدبير تدفقات الهجرة ومكافحة الارهاب والجريمة المنظمة. وأبرز اضريس الذي كان يتحدث بمناسبة المؤتمر 16 لوزراء الداخلية بغرب المتوسط، خصوصية السياسة الجديدة للهجرة بالمغرب، التي سنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وكذا الجهود التي يبذلها المغرب في مجال مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود، داعيا دول المنطقة إلى وضع لبنات شراكة حقيقية قائمة على المسؤولية المشتركة. وأشار الوزير المنتدب إلى أن المملكة، المنخرطة في المقاربة الشاملة والمندمجة التي تمت بلورتها في إطار مسلسل الرباط حول الحوار الأورو افريقي للهجرة والتنمية، باشرت، بتوجيهات سامية من صاحب الجلالة، اصلاحا هاما لسياستها في مجال الهجرة. وفي هذا الصدد، أوضح أن المبادرة الملكية كانت مرحلة مؤسسة لإعادة تشكيل مختلف مقومات حكامة الهجرة التي تجسدت من خلال عمليات قوية ومنفتحة تجاه المهاجرين، لاسيما عبر العملية الاستثنائية لتسوية أوضاع الأجانب في حالة اقامة غير منتظمة بالمملكة. وحرص على التأكيد بأن المغرب هو أول بلد في الضفة الجنوبية للمتوسط يفعل نموذجا ديناميكيا لتدبير الهجرة، في اطارها الشمولي، من خلال إيلاء الأولوية لآليات الوقاية وحماية الضحايا والمكافحة الميدانية لشبكات التهريب فضلا عن تأمين الحدود البرية والساحلية. وبخصوص مكافحة الارهاب، جدد اضريس التأكيد بأن العمل الزجري والأمني الأحادي الجانب لا يمكن لوحده أن يشكل اجابة ملائمة لهذه الآفة المعقدة والعابرة للحدود. وذكر بهذه المناسبة، بأن المملكة اعتمدت مقاربة نشطة ومتعددة الأبعاد، تجمع في ذات الوقت بين الجوانب الوقائية والأمنية والتنمية السوسيو اقتصادية من خلال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أقرها صاحب الجلالة منذ 2005، فضلا عن اعادة هيكلة الحقل الديني من أجل اشاعة قيم اسلام منفتح ومتسامح. وعلى المستوى العملياتي، أبرز الضريس أن العمل الوقائي لمصالح الأمن وتبادل المعلومات مع الدول الصديقة مكن من تفكيك العديد من خلايا تجنيد ونقل المقاتلين الارهابيين الى مناطق التوتر واجهاض عدة محاولات لتنفيذ عمليات إرهابية. وبخصوص مكافحة المخدرات، دعا الضريس في اللقاء الذي حضرته سفيرة المغرب بلشبونة، كريمة بنيعيش، الدول الشريكة في غرب المتوسط الى مزيد من التنسيق في محاربة تجار المخدرات وتطوير ميكانيزمات مشتركة، تمكن من توطيد التعاون في محاربة تهريب المخدرات عبر الطرق الجوية والبحرية والبرية. وأبرز الوزير المنتدب من جهة أخرى أن التحديات الأمنية تدعو الى اعتماد سياسة أمنية منسجمة ومنسقة بين الدول من خلال وضع ميكانيزمات مناسبة وخصوصا تنشيط مجموعة المتابعة ونقاط الاتصال الوطنية، بهدف الرفع من مستوى العلاقات بين بلدان المنطقة لتكتسي بعدا استراتيجيا في اطار روح الشراكة والمسؤولية المشتركة. ويشكل مؤتمر وزراء الداخلية في غرب المتوسط الذي أحدث في اطار الحوار خمسة زائد خمسة، منتدى غير رسمي للتعاون متعدد الأطراف بين دول الضفة الشمالية للمتوسط “إسبانيا، فرنسا، ايطاليا، مالطا والبرتغال” ودول المغرب العربي حول قضايا التعاون الأمني وخصوصا مكافحة الارهاب وتجارة المخدرات والهجرة غير القانونية وتدبير الأزمات. وكان الشرقي الضريس يقود وفدا مكونا من السادة ادريس الجواهري وحميد شبار، على التوالي، والي مدير عام الشؤون الداخلية ووالي مدير التعاون الدولي في وزارة الداخلية.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.