تنظيم “الدولة الإسلامية” يفجر زورقا للجيش المصري بصاروخ

مشاهدة 16 يوليو 2015 آخر تحديث : الخميس 16 يوليو 2015 - 3:15 مساءً

كواليس اليوم: (وكالات) بتصرف أعلن الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية الخميس تبنيه استهداف زورق عسكري مصري بصاروخ في شمال سيناء، حسب موقع سايت الذي يراقب المواقع الإسلامية. ذكر موقع سايت الذي يراقب المواقع الإسلامية أن الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية (“ولاية سيناء”) أعلن الخميس تبنيه استهداف زورق عسكري مصري بصاروخ على البحر المتوسط في شمال سيناء، وتحديدا قبالة مدينة رفح المصرية الساحلية. وكشف موقع سايت ومقره في الولايات المتحدة أن الهجوم، الذي تبنته “الدولة الاسلامية – ولاية سيناء” على موقع تويتر، تم بواسطة صاروخ موجه دمر الزورق البحري بشكل كامل. وكان الجيش المصري قد أعلن في وقت سابق الخميس، أن زورقا عسكريا تابع للبحرية المصرية احترق إثر اشتباك مع مسلحين قبالة مدينة رفح في شبه جزيرة سيناء المضطربة أمنيا. وأعلن الناطق باسم الجيش المصري على صفحته على موقع فيسبوك “اشتبه طاقم اللنش فى تحركات بعض العناصر الإرهابية على الساحل (البحر المتوسط) فقام عناصر الطاقم بمطاردة العناصر المشتبه بها وحدث تبادل لإطلاق النيران مما أسفر عن اشتعال النيران”. وأشار الناطق العسكري إلى أن الحادث انتهى “دون حدوث خسائر فى الأرواح” في صفوف الجيش المصري. وتعد شمال سيناء المسرح الرئيسي للمواجهات المتواصلة بين الجيش المصري والجماعات الجهادية المسلحة منذ الإطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013. ومنذ عزل مرسي في تموز/يوليو 2013 تكثفت الهجمات الجهادية في مصر مستهدفة بشكل خاص قوات الأمن في سيناء حيث قتل مئات من رجال الجيش والشرطة. وأكثر الاعتداءات دموية وقع في شمال شبه جزيرة سيناء حيث تبنى الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية سلسلة هجمات دامية على الجيش في الأول من تموز/يوليو. وأفاد الجيش عن مقتل 21 جنديا في أعمال عنف وقعت مؤخرا.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.