صور مخيفة: قناديل البحر تثير الرعب في شاطئ مارتيل بعد تعرض مصطافين للسعات خطيرة

مشاهدة 21 يوليو 2015 آخر تحديث : الثلاثاء 21 يوليو 2015 - 11:17 مساءً

السعيد بنلباه تعرض يومه الثلاثاء 21 يوليو الجاري، عدد من المستحمين بشاطئ مارتيل في الجهة اليسرى من منصة اتصالات المغرب في اتجاه البحر، للسعات قنديل البحر. ولسع قنديل البحر في البداية عددا من المستحمين في عمق البحر، ما أرغمهم على المغادرة، وما هي إلا فترة قصيرة حتى تعرض عدد آخر من المستحمين في مقدمة البحر ومعظمهم من الأطفال، إلى لسعات، متفاوتة الجروح، وقام عدد من الآباء بمحاولة التصدي لقناديل البحر المغيرة، وتمكنوا من الإمساك بعدد منها حسب ما يظهر في الصورة، كبار وأطفال يتلصصون لمعرفة هوية المغير عليهم. وأكد أحد أبناء مارتيل الذي تعرض قبل أيام للسعة لا تزال علاماتها مرسومة على يده اليسرى، أن خطورة لسعات قنديل البحر الذي ظهر حاليا بشاطئ مارتيل، تكبر وتزداد إيلاما، كلما كان هذا الأخير أكبر حجما، وأضاف أن أول قنديل البحر، ظهر أولا بشواطئ مدينة سبتة، لكن واجهته السلطات هناك بنصب شباك على مستوى عمق البحر لمنعه من الاقتراب من الشاطئ، كما زجت بسلاحف مقاومة لهذا القنديل اللاسع، على عكس الجهات المسؤولة بمارتيل التي لم تحرك ساكنا، ولو على مستوى تنبيه المصطافين. وبما أن الإهمال بالإهمال يذكر، فقد تساءل عدد من رواد شاطئ مرتيل، عن سر غياب حاويات على طول رمال الشاطئ، حتى لا يضطر المصطافون لترك بعض المخلفات أثناء مغادرتهم الشاطئ، أو يضطرون في أحسن الأحوال لأخذها معهم، أما الحاويات الصغيرة الحجم المنصوبة على طول الكورنيش، فتمتلئ عن آخرها، مما لا ينسجم بتاتا مع جمالية كورنيش المدينة.

CAM007437075-7-or-1411898703 110625100252ozsx photo0971 Qandeel Albhr (1)-070707_a185235 IMG_0156 IMG_4307
اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.