لجنة تفتيش تحل بمندوبية الصحة بخنيفرة

مشاهدة 23 يوليو 2015 آخر تحديث : الخميس 23 يوليو 2015 - 11:32 مساءً

علمت الموقع أن لجنة موفدة من مديرية التفتيش بالإدارة المركزية لوزارة الصحة حلت يوم أمس الأربعاء 22 يوليوز 2015 بمندوبية الصحة بخنيفرة، وذلك على خلفية الصراع (الذي تم التطرق إليه في مقال سابق) القائم فيما بين المندوب الإقليمي للصحة ورئيس المصلحة الإدارية والاقتصادية الإقليمية. فمن خلال مصادر من عين المكان، فقد عمدت هذه اللجنةإلى الاستماع إلى رئيس المصلحة الإدارية والاقتصادية الإقليمية وعدد من موظفي المندوبية من أجل تحديد أصل النزاع والوقوف عن كتب على الاختلالات والخروقات التي من المفترض أن يعرفها المجال الإداري والمالي للمندوبية. إلا أنه، وبحسب مصادر أخرى جد مطلعة، فإن المهمة التي جاءت من أجلها هاته اللجنة، والتي لم تتعدى الساعتين والنصف، لم تكتسي طابع التفتيش المعمق والواسع،ذلك أنه لم يتم الاستماع إلى عدد من الأطراف التي توصفبالمساهمة والمسببة في النزاع،كما أنه، وبحسب نفس المصادر كذلك،لوحظ عدم اهتمامالمندوب الإقليمي للصحة بموضوع اللجنة، حيث غادر المندوبية رفقة المدير الجهوي للصحة (الطبيب) في اتجاه مدينة ميدلت مباشرة بعد استضافة للجنة المذكورة أعلاه لبضعة دقائق بمكتبه. وقد علمت جريدتنا كذلك، أن نفس اللجنة حلت يوم الثلاثاء المنصرم 21 يوليوز2015 بمندوبية الصحة لمكناس من أجل الوقوف على أسباب ودواعي العلاقة المتوترة بين المندوب الإقليمي للصحة بمكناس ورئيس المصلحة الإدارية والإقتصادية الإقليمية، والتي أدت بالأخير إلى تقديم استقالته من منصبه. وتجدر الإشارة إلى أن الشأن الصحي بإقليم خنيفرة يعرف عدة اختلالات متعلقة أساسا بصعوبة الولوج إلى الخدمات الطبية وغياب أدنى شروط الرعاية الصحية السليمة وسوء الاستقبال،بالإضافة إلى الارتجالية في التدبير على المستوى الإقليمي والجهوي.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.