داعش الإرهابي يذبح العلماء ويقطع رأس خبير آثار بعمر 82 سنة ويعلق جثته في عمود

مشاهدة 19 أغسطس 2015 آخر تحديث : الأربعاء 19 أغسطس 2015 - 3:13 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد أعدم تنظيم داعش المتطرف، أمس الثلاثاء، أهم شخصية لحد الآن ويتعلق الأمر بعالم الآثار والتاريخ الدكتور “خالد الأسعد”، وذلك بقطع رأسه بإحدى الساحات الرئيسية بمدينة تدمر بحضور حشود من الأهالي. وذكرت وسائل إعلامية أن تنظيم الدولة قطع رأس الباحث الآثاري خالد الأسعد وعلق جثته على عمود آثري بمدينة تدمر، قيل أن الأسعد كان هو من أشرف على ترميمه. وكان داعش احتجز الدكتور خالد الأسعد، البالغ من العمر 82 سنة، والذي يشغل منصب مدير الآثار والمتاحف لدى النظام السوري بمدينة تدمر، قرابة الشهر قبل تنفيذ حكم الإعدام في حقه. وبحسب ما نشره تنظيم داعش، فقد أعدم تنظيم البغدادي الدكتور خالد الأسعد بعدما وجه إليه عديد التهم منها موالاته لنظام الأسد، وشغله منصب ما وصفه بمدير الأصنام في مدينة تدمر في إشارة إلى الآثار والمتاحف، بالإضافة لتهمة أخرى تتعلق بزيارة قام بها ﻹيران وتواصله هناك مع عضو بالحرس الجمهوري. وعين الأسعد الذي حاز العديد من الأوسمة والجوائز العالمية، في منصب مدير الآثار والمتاحف منذ سنة 1963، وبقي في منصبه إلى أن أحيل على التقاعد في 2003، لكن دون أن ينقطع عن عمله الآثري.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.