وكيلة لائحة بسلا ترفض توزيع صورها خوفا من السحر والشعوذة

مشاهدة 26 أغسطس 2015 آخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 11:49 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني فوجئ وكيل لائحة أحد الأحزاب في مدينة سلا بطلب غريب لوكيلة اللائحة الإضافية والخاصة بالمرأة. وكيلة اللائحة، طلبت من طاقم الحملة الانتخابية عدم توزيع صورها في الشارع العام، وإلصاقها بالأماكن المخصصة لذلك، مطالبة المشاركين في الحملة بالاكتفاء برفعها في المقرات المخصصة للدعاية الانتخابية. وحسب مصادر موثوق بها لموقع “كواليس اليوم” فيرجع سبب رفض وكيلة اللائحة توزيع المنشورات التي تحمل صورها إلى تخوفها من استغلال صورها في أعمال السحر والشعوذة التي تضر بها. الخطير في هذا التحفظ غير المفهوم، هو أن وكيلة اللائحة تعتبر إطارا عاليا وتشغل منصبا مرموقا، ومع ذلك فإنها لم تسلم من تأثير الخرافة الشعبية والأساطير. إصرار وكيلة اللائحة على عدم توزيع صورها، دفعها إلى مطالبة المكلفين بالحملة إلى تمكينها من كامل المطبوعات التي تحمل صورها تفاديا لأي توزيع لها دون علمها، أو ضدا على رغبتها مما خلق أزمة وسط أعضاء الحملة بينها وبين وكيل اللائحة الذي لم يستسغ هذا المبرر. وقد عرض هذا الموقف وكيلة اللائحة للسخرية والقيل والقال، خاصة بعد أن علم أعضاء اللائحة أنها غير متزوجة، وقد تخشى أن تكون عرضه للسحر والشعوذة الذي يتمكن من النساء تحت تأثير ظروف خاصة.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • تبارك الله على الموظفة الإطار ديالنا… هي دبا ماعندهاش مع الوضوء الصلاة الرقية ؟

  • هههههههههههههههههههههههههههههه لائحة محمد عواد بسلا.. حزب الكتاب.. كان عليها تخاف من الله أومترشحش

  • سال المجرب ماتسال الطبيب..او لي عضو لحنش يولي يخاف من الحبل.. انا متفق معها شيئا ما ولست متفقا مع سي ناجي لانه ليس كل من يخاف على نفسه من السحر والشعوذة فهو يمارسها بلا شك..كما قال لان الذي لدغته افعى يخاف من كل غار ..وسلا كما نعلم او كما يقال ‘اهل سلا اهل بلا’ سلا اوسخ وارذل واذل مدينة عرفتها..وهي غاصة بالمشعوذين والنفاثات في العقد كما ذكر في القران لذلك فالسحر ليس مجرد اساطير او خرافات.. بل هو واقع معاش لانه كلما نقص الدين والايمان بالله كلما نمت الشعوذة والاحتيال والنصب واكل اموال الناس بالباطل وجل العطارة يبيعون ويتاجرون في وسائل وادوات السحر والشعوذة وجل الاضرحة الاولياء عندنا في المغرب تمارس فيها هذه الطقوس الجاهلية وسلا معروفة بكثرة اضرحتها واوليائها الصالحين ولكن معظم زائريها ليسوا بصالحين كما ان الامية والجهل والفقر وكثرة النصابين والنصابات تدفعهم الى سلك طريق السحر والشعوذة كما ان غياب قوانين صارمة ورادعة لامثال هؤلاء تكثر من هذه الظاهرة الخطيرة وانا شخصيا تعرضت للنصب والاحتيال من طرف مشعوذات وسلبوني اموالي بل اغرقوني في كثرة الديون واضاعوا لي عمري وذلك من اجل الزواج ..ورايي الشخصي هو كل من تعرض لمثل هذا الاحتيال والنصب ان يصبر وان يستغفر ربه ويتوب اليه وان يعلم ويقرأ كتاب الله بانه لا يفلح الساحر حيث اتى..حكم الشرع في الساحر هو القتل كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه..وعليه فلا تلوموا هذه المرشحة المسكينة فيبدو انها تعرضت او لدغت من طرف مشعوذ او مشعوذة لذلك فهي خائفة على نفسها والله اعلم وصلى اله وسلم على خير البرية محمد رسول الله

  • كل من يخاف على نفسه من السحر والشعوذة؛ فهو يمارسهما بلا شك؛؛ لأنه مادام يعتقد بفاعليتهما؛ فإنه سيلتجئ إليهما في كل مشكلة تواجهه، أو عندما يريد الإضرار بغيره لأي سبب من الأسباب ؛ أو كلما وجد نفسه في حاجة إلى مساعدة القوى الغيبية لتحقيق رغباته أو أحلامه التي عجز عن تحقيقها بمجهوده أو تصرفاته، أو التي يستعجل تحقيقها..
    وهكذا فقد اختار ذلك الحزب وكيلة تمتلك أدوات أخرى لحل مشاكل الناس: وكيلة سـتُـكَـوِّن مساعديها ومستشاريها من سحرة المدينة ومشعوذيهم ومشعوذاتهم، وبذلك سوف تساهم في خلق مناصب جديدة في الجماعة لهذه الطبقة ذات التخصصات المتنوعة والقدرات الخارقة ..
    ….
    إني أتألم لك يا وطني؛ فإما أن تقع بين يدي لصوص فاسدين؛ أو بين يدي حماة للصوص والفاسدين ، أو بين يدي السحرة والمشعوذين.. فمتى تسترجع عافيتك وتقلد أمورك لفئة مخلصة، ناصحة صالحة ؟؟

  • اذا كانت بجمال الاستقلالية مارام سعيد وخا تفرقت صورها اما ان كانت كتخلع بلاش حتى تتاكد بان لا احد يقبل مشاهدتها وبالاحرى السحر لها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.