التوفيق يتحدث لـ”كواليس اليوم” عن استفادة فرنسا من معهد الأئمة ومرجعية أمير المؤمنين ووصفة التصدي للفكر التكفيري

مشاهدة 20 سبتمبر 2015 آخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2015 - 4:09 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي قال الدكتور أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، إن عملية التكوين بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، تتم وفق الثوابت المغربية، والتي تقوم على إمارة المؤمنين، والقول بإمارة المؤمنين، يقول الوزير، معناه “عدم وجود مرجع آخر غير إمارة المؤمنين، ففي المذهب السني، يظل الإمام هو المرجع الأعلى في الدين، وفقا لإجماع العلماء”. وأوضح الوزير أحمد التوفيق، في تصريح صحفي لموقع “كواليس اليوم”، أن من الثوابت أيضا، التي يتم التدريس وفق نهجها بمعهد الأئمة المرشدين والمرشدات، هناك العقيدة الأشعرية، التي تنبذ التكفير، موضحا أن المغرب لا يجيز التكفير، لأن العلاقة بين الإنسان وربه تبقى علاقة خاصة، ولا دخل لأي مخلوق فيها، وبالنسبة إلى حقوق الناس ونزاعاتهم تعرض على القضاء للبت فيها. وفي إشارة بليغة، أوضح الوزير أن مكارم التعارف من أخلاق دين الإسلام، أي الانفتاح على الآخر دون أن يتعارض ذلك مع تعاليمنا السمحة. وأوضح الدكتور التوفيق أن المذهب المالكي يحصن مساجد المملكة من أي اختلافات أخرى، إذ تبقى طريقة الصلاة موحدة، لافتا الانتباه إلى أن المرجعية الغربية تحصن هذه العبادة من أي شكل دخيل، معتبرا أنه عندما تتوفر هذه الثوابت تكون الحصانة من الأفكار الدخيلة التي غالبا ما تنتج إما عن فراغ أو جهل أو انحراف فكري. وشدد الوزير على أن الثوابت المغربية تعتبر بمثابة مناعة “المواطن المؤمن”، وهذا ما يحرص عليه معهد تكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، الذي يلقن الأئمة وسائل الفهم السليم، معتبرا أن ما يسري على أئمة المملكة المغربية، يسري على أئمة دول أخرى لها خصوصيات مثل الجمهوريات والأنظمة العلمانية. وأكد التوفيق أنه أينما كان الإمام تكون نفس الثوابت، التي تقوم على التصدي للجهل والتطرف والتحريف. وبخصوص حجم الإقبال الذي يعرفه المعهد، أوضح الوزير أن هناك عدة طلبات قيد الدراسة، مؤكدا أن فرنسا كدولة علمانية، توقع مع المغرب على اتفاقية لمواكبة عمليات تكوين للأئمة والمرشدين، بطلب من جمعيات ومساجد معترف بها في فرنسا. وفي هذا الصدد، أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن الحكومة المغربية تريد أن تواكب هذا التوجه، وتزكيه، كما ترحب به..

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.