خبراء ودبلوماسيو أمريكا: مقاربة السويد متهورة والبلد الاسكندنافي سيتكبد خسائر فادحة

مشاهدة 29 سبتمبر 2015 آخر تحديث : الثلاثاء 29 سبتمبر 2015 - 4:21 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع) بتصرف

وصف بيتر فام، مدير (أفريكا سانتر) التابع لمجموعة التفكير الأمريكية (أطلانتيك كاونسيل)، مشروع قانون الحكومة السويدية الرامي إلى الاعتراف ب (الجمهورية الصحراوية العربية الديمقراطية) الوهمية ب”المقاربة المتهورة” التي قد تكون لها انعكاسات غير محمودة” على الأمن والاستقرار الإقليمي.

اقرأ أيضا...

وأكد الخبير الأمريكي في القضايا الإفريقية، أن “الأمر يتعلق بمقاربة متهورة وغير محسوبة من قبل السويد، التي تنخرط في مقاربة دبلوماسية عقيمة لا تستند إلى أي فهم حقيقي للواقع الميداني، الأمر الذي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة”.

وأوضح أنه “من السهل جدا على بلد لا يوجد على الخطوط الأمامية للمجال الجغرافي الذي يشكله المغرب العربي والساحل التحرك بهذه الطريقة، علما أنه لا يدرك انعكاسات قرار خطير بهذا الشكل”.

وتابع أنه “يتعين على السويد أن تدرك أن (الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية) الوهمية، التي لا تتوفر على مقومات الدولة، لها نوايا لزعزعة استقرار المنطقة”، داعيا السلطات السويدية إلى “أن تنتبه عوض ذلك إلى البؤس المتنقل عبر الأجيال الذي يسود مخيمات تندوف، حيث تعاني ساكنة محتجزة ضدا على إرادتها من الفقر وانعدام الآفاق الاقتصادية والسياسية”.

وقال فام إن “الخرجة السويدية ستسبب في خسائر فادحة لهذا البلد الاسكندنافي، كما تعاكس المبادرات الرامية إلى تسوية نهائية لقضية الصحراء، والتي تقودها القوى العالمية، التي لا تعتبر السويد واحدة من بينها”.

وخلص إلى أن “السويد ستتحمل المسؤولية الكاملة أمام المجموعة الدولية”.

من جهته، أكد إدوارد غابرييل، سفير أمريكي سابق، أن مشروع قانون الحكومة السويدية الرامي إلى الاعتراف بـ “الجمهورية الصحراوية العربية الديمقراطية” الوهمية يتعارض مع حياد مسلسل المفاوضات الذي ترعاه الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى تسوية سياسية ودائمة ومقبولة من جميع الأطراف لقضية الصحراء.

وقال غابرييل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “السويد تتدخل في حياد المسلسل الأممي، في الوقت الذي أبان فيه المغرب عن حسن نية للتوصل إلى حل متوافق بشأنه تحت رعاية الأمم المتحدة، وبناء على مخطط الحكم الذاتي بالصحراء، تحت السيادة المغربية”.

وذكر إدوارد غابرييل، في هذا السياق، بـ”جمود الموقف الجزائري، وإنشائه ل “البوليساريو” التي ترفض حل التوافق الذي تدعو إليه الأمم المتحدة”، واصفا المقاربة السويدية بـ”الضارة والمخادعة والخاطئة”.

وتابع أن “ستوكهولم تهدد بتقويض جهود الأمم الساعية إلى إيجاد حل متوافق بشأنه لقضية الصحراء، وقطع الطريق على الجماعات المتطرفة التي تنشط بالمنطقة”.

وشدد غابرييل على أنه “من الواضح أن السلطات السويدية تتحرك ضد مصالحها الخاصة”، مشيرا إلى أنه ما يزال هناك الوقت لمراجعة موقفها من أجل عدم الإساءة إلى المسلسل الأممي، “لأن الأمر يتعلق باستقرار شمال إفريقيا”.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.