رشيد داتي لإيريك وكاترين: قليلا من المروءة والحياء وكفى من محاولات التأثير في العدالة

مشاهدة 2 سبتمبر 2015 آخر تحديث : الأربعاء 2 سبتمبر 2015 - 3:26 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني وجهت رشيدة داتي، النائبة الأوربية من أصل مغربي، نصيبها من السخرية اللاذعة إلى الصحفيين المرتزقين المافيوزيين، إيريك لوران وكاترين غراسيي، المتورطين في ابتزاز النظام المغربي في 3 ملايين أورو مقابل العدول عن نشر كتاب مفبرك يسيء إلى النظام المغربي. واستغلت حارسة الأختام السابقة بفرنسا مناسبة مرورها في القناة الفرنسية الشهيرة BFMTV ، لتصف القضية بـ”الخطيرة جدا”، و”الفضيحة بكل المقاييس”. وفي هذا الصدد، دعت رشيدة داتي الصحفيين المرتزقين إلى “التحلي بشيء من المروءة والحياء، وعدم التمادي في التصريحات التي يفهم منها شيء وحيد، هو محاولة التأثير على العدالة الفرنسية التي تنظر في هذا الملف. وأكدت المسؤولة الفرنسية أنه لا يجب الاستغراب من الكره الذي يكنه بعض الفرنسيين للمغرب، مشيرة إلى أن أساليب الصحافيين خطيرة للغاية، أي أساليب مافيوزية، في زمن تنامي التهديدات الإرهابية. ووصفت وزيرة العدل السابقة في عهد نيكولا ساركوزي، ورئيسة بلدية كاليه التي تنتمي إلى حزب الجمهوريين، ما جرى من ممارسات قذرة للمرتزقة إريك لوران وكاترين غراسيي، تجاه العاهل المغربي، بالفضيحة المدوية. ولفتت الانتباه إلى أن المتهمين في هذه القضية قد أقرا بعظمة لسانيهما بـ”الصفقة”، أي أنهما كانا يطمعان في الحصول على المبلغ، ولو كانا صحفيين نزيهين، لما جلسا لحظة إلى محامي القصر المغربي إن كان يريد إغراءهما حسب ما يدعيانه، علما أن المدارس الصحفية الجادة لا تعترف بشيء اسمه “الإغراء”، داعية إياهما إلى “القليل من الحياء”. كما دعت رشيدة داتي إريك لوران وكاترين غراسيي، إلى التخلي عن التبريرات الواهية لفضيحة تورطهما في الابتزاز، وتحمل مسؤوليتهما كاملة في ما جرى.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.