طرائف وحوادث عيد الأضحى وسوق الحولي!!!

مشاهدة 18 سبتمبر 2015 آخر تحديث : الجمعة 18 سبتمبر 2015 - 5:38 مساءً

روبورتاج من إنجاز: طاقمكواليس اليوم

اقرأ أيضا...

يختزل عيد الأضحى الكثير من الذكريات المؤلمة والطرائف الغريبة لعدد من المواطنين، الذين كلما حل عيد الضحى كلما عادت تلك الذكريات لتثير لديهم بعض الحسرة والسخرية كل حسب ذكرياته.

564818-279987668786338-670616400-n

وفاة كبش العيد

حوادث عيد الأضحى لا حصر لها، لكن أبرز تلك الأحداث، ما يرتبط بوفاة أضحية العيد. وفاة كبش العيد، حدث سيء قد يكدر صفو احتفال الأسرة بالعيد، خاصة إذا تعلق الأمر بأسرة محدودة الدخل، لا قبل لها باقتناء أضحية جديدة في حال وفاة كبش العيد.  و قد يحدث أن يموت الكبش لأسباب طبيعية، وقد يموت الكبش لأنه كان موضوع تغذية لتسمينه بشكل غير طبيعي والزيادة في حجمه لرفع سعر بيعه، وفي نفس الوقت إغراء الزبون.

1381778700

سرقة أموال شراء الأضحية

يتعرض الكثير من المواطنين لسرقة ميزانية شراء الكبش،  ورغم أن جميع مرتادي أسواق بيع خروف الأضحية على علم بهذه المصائب التي تتربص بالمواطنين، إلا أن ذلك لا يمنع  تكرار هذه الحوادث بالأساليب القديمة وبطرق جديدة، يذهب في الغالب ضحيتها مواطنون بسطاء لا يتخذون الاحتياطات اللازمة لاقتناء خروف العيد فيقعون ضحايا للصوص الذين يسرقون فرحة العيد من  الأسر التي تذهب ضحية هؤلاء المجرمين.

qFZzR

عيوب الأضحية

يذهب بعض المواطنين لاقتناء أضحية العيد دون إلمام بتفاصيل أو شروط اقتناء الأضحية من السوق خاصة ما يرتبط بالضوابط الشرعية. ولعل من أكثر الأمور التي لا يعرفها بعض الناس، أن أضحية العيد يجب أن تكون خالية من العيوب الخلفية بالمرتبطة بسلامة العين و الأذن، و ذيل الأضحية.

ويحدث أن يقتني المواطن خروف الأضحية لكن ملاحظات بعض العارفين تنبهه إلى عدم سلامة الأضحية من الناحية الشرعية، فيتحول الفرح إلى نكد في نفس مقتني الأضحية فيبادر إلى إعادة بيعها للجزار واقتناء أضحية جديدة.

سرقة الأضحية

12004970_901055826609134_7465410443697260837_n

تتعرض بعض الأسر لسرقة أضحية العيد بسبب عدم توفرها على مكان آمن لإيداع أضحية العيد، أو بسبب وضعها لدى الجيران، أو في السطح، مما يجعلها عرضة للسرقة، مما يفسد فرحة الأسر التي تضطر لشراء أضحية جديدة، أو تعيش على تبرعات الجيران و الأصدقاء.

كبش-العيد
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.