الخيام لصحيفة سويسرية: بفضل استخباراتنا تمكنت إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وبلجيكا وهولندا من إحباط مخططات إرهابية

مشاهدة 28 أكتوبر 2015 آخر تحديث : الأربعاء 28 أكتوبر 2015 - 8:18 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع) أكد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، أن التعاون الذي تم تطويره بين المغرب والعديد من البلدان الأوروبية في مجال مكافحة الإرهاب “يعمل بشكل جيد”. وقال الخيام، في حديث للصحيفة السويسرية (تريبون دو جنيف)، نشرته يوم الأربعاء، إنه “بفضل استخباراتنا تمكنت كل من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وبلجيكا وكذا هولندا من إحباط مشاريع اعتداءات”، معربا، في هذا الصدد، عن الأمل في أن يتم إبرام شراكات مماثلة مع البلدان المجاورة “بما فيها الجزائر، حيث ما يزال الجهاديون ينشطون في جنوب هذا البلد”. وتساءل مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية “لماذا يتعنت الجزائريون في دعم واستغلال انفصاليي البوليساريو المتورطين في الإرهاب والاتجار في المخدرات واختطاف رهائن غربيين”. وأوضح أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، الذي أحدث في مارس 2015، كمحطة أخيرة لإصلاح شامل يروم مواجهة التهديد الإرهابي، والذي تشرف على عمله النيابة العامة، يمكن أن يتولى البحث في كافة القضايا التي تهم الأمن الداخلي والخارجي. وذكر الخيام بأن عناصر المكتب “تقوم بإلقاء القبض على أشخاص قبل أن ينتقلوا إلى مرحلة التنفيذ، وهي سياسة تم إرساؤها غداة اعتداءات 16 ماي 2003، والتي خلفت مقتل 45 شخصا بالدار البيضاء”، مضيفا أنه “في كل مرة يحاول شخص ما المس بأمن المغرب وسلامته، فليس وحدها المصالح الأمنية التي تتدخل، وإنما جميع المغاربة”. وأشار إلى أنه بالمغرب يمارس إسلام منفتح ومعتدل “في بلد حيث يتعايش في وئام المسلمون واليهود والمسيحيون تحت حماية أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس”. وأكدت الصحيفة السويسرية أن عددا كبيرا من الخلايا الإرهابية التي تنشط في تجنيد مقاتلين لحساب تنظيم “داعش” الإرهابي تم تفكيكها سواء في المغرب أو في أوروبا، وبالخصوص في إسبانيا، “بفضل تعاون جد فعال بين المصالح” المعنية. وأوضح الخيام أن “الأشخاص الذين يتم شحنهم غالبا ما يكون مستواهم التعليمي متواضعا، ويكون من السهل التأثير عليهم، وهم ينحدرون من المدن والقرى على حد سواء”. وحول ما إذا كانت الضربات التي وجهها التحالف ضد “داعش” قد أدت إلى عودة الأنشطة الإرهابية، لاحظ السيد الخيام أن الظاهرة الإرهابية “لن تتوقف بين عشية وضحاها”، موضحا أن هذا التنظيم الإرهابي عكف بالخصوص في السنوات الأخيرة على تأسيس فروع وعلى التجنيد للرفع من أعداد مقاتليه، مسجلا أنه منذ بداية الضربات، فإن “داعش” يحرض مجنديه على العودة إلى بلدانهم الأصلية وتنفيذ عمليات جهادية فيها.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.