بادو الزاكي.. الرهان الخاسر للجامعة

مشاهدة 21 أكتوبر 2015 آخر تحديث : الأربعاء 21 أكتوبر 2015 - 8:24 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

رغم الإمكانات الهائلة التي وفرتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للفريق الوطني، بدءا من أجر المدرب بادو الزاكي، الذي يصل إلى 53 مليون سنتيم، وطاقمه المساعد الذي يحصل على أزيد من 65 مليون سنتيم، وكلفة الأسفار المكوكية للزاكي بين فرنسا، هولندا، ألمانيا، إسبانيا، إيطاليا، والبرتغال، والإقامة بالفنادق المصنفة، وتعويضات التنقل والإقامة بالمغرب والعديد من الامتيازات الكثيرة، إلا أن كل هذا لم يؤتي أكله، ولم يقدم أي نتيجة لفائدة الكرة الوطنية.

اقرأ أيضا...

هذه الأمور وأخرى غيرها تفرض على جامعة لقجع مساءلة الزاكي ومنحه فرصة أخيرة للقطع مع الأداء المتواضع.

بادو الزاكي، جرب في وقت قصير أزيد من 60 لاعبا في الفريق الوطني، ولعب بعدة أسماء، وأعاد بعض المعتزلين، واستدعى بعض الأسماء المشكوك في أهليتها لحمل القميص الوطني، وطارد عددا من المواهب الكروية بأوربا، ومع ذلك، فإن شيئا لم يتغير من حال الكرة المغربية.

رهان الجامعة على الزاكي بات رهانا محفوفا بالمخاطر، بعد أن مر وقت غير قصير على تعيين الزاكي المطالب بتقديم الحساب إلى الجماهير الرياضية التي تغلي بسبب توالي الهزات والخيبات الكروية بالمغرب.

كواليس اليوم

التعليقات

  • والله لا دار شي حاجو از عمروا مادار ولا غيدير ياك درب شحال من فرقة ذات امكانيات سبورتينغ سلا او القرض الفلاحي الفتح الوداد الكوكب شباب المحمدية اسفي ودائما والو وغيبقى والو لكن على والو كيشد بزاف

  • أجم أنك صحفي مبتدئ حقود تكتب من أجل الكتابة لا تفقه في الرياضة شيء إبني مقالك على معطيات وإحصائيات دقيقة واترك الرجل يشتغل يكفيه اجماع الأمة عليه

  • مند رحيل احمد الغربى واكديرة لم يبقى فى الميدان سوى الثرثرة والتطفل أغلب من يتدخل فى الشأن الرياضى لاعلاقة له بالرياضة فقط البحث عن لقمة العيش .
    واخيرا من له مشكلة مع الزاكى فليدهب الية ويصفى حسابه معه.ويترك الرياضة والرياضين وشأنهم .

  • مند رحيل احمد الغربى واكديرة لم يبقى فى الميدان سوى الثرثرة والتطفل أغلب من يتدخل فى الشأن الرياضى لاعلاقة له بالرياضة فقط البحث عن لقمة العيش .
    واخيرا من له مشكلة مع الزاكى فليدهب الية ويصفى حسابه معه.ويترك الرياضة والرياضين وشأنهم .

  • السلام عليكم. الزاكي رجل المرحلة بدون شك. عليه فقط أن يتدارك بعض الهفوات ودلك بإشراك الفريق المساعد في فلسفته التقنية. ومزيدا من الدعم اللا محدود لفريقنا الوطني.

  • a si smail katib alma9al khli nas tekhdam baraka mn tachwich syad rah au moin rbah 2match oficiel sir ktab 3la chi haja khra

  • شكرا لموقعنا المتميز هذا ، مقال في الصميم و هذا ما قلناه في تعليقات سابقة و ليتحمل الجمهور العريض مسؤوليته لانه هو من أقام الدنيا و أقعدها من اجل تسليم رقبة الفريق الوطني لهذا المدرب الفاشل و اللاعب الناجح ، اذ اا تلوموا لا الجامعة و لا اللاعبين و لوموا هذا المدرب الذي لم يحقق و او إنجاز واحد يذكر له منذ ان ارتمى بزز في احضان التدريب ، اجرة شهرية تضاعف اكثر من عشر مرات المسئول الاول عن الادارة بالمملكة الشريفة و 150 مرة اجرة موظف متوسط و 200 مرة الحد الأدنى للاجور و في الأخير. لا ديدي لا حب لملوك

  • الحملة الممنهجة التي أصبحت بعض المواقع وبعض الجرائد تقودها ضد الناخب الوطني، بمناسبة أو بدون مناسبة، هي في الواقع فرصة للقراء للكشف عن بعض بيادق سماسرة كرة القدم المدسوسين ضمن الصحافة الوطنية والذين يطلون علينا بفقرات لا معنى لها سوى الجري وراء المقابل الذي يكترون به أحناكهم وأقلامهم. في وقت قريب لم يكن أحد من اللاعبين يلتفت إلى الفريق الوطني بل يتجاهل العديد منهم دعوة ناخبين سابقين، واليوم مع الزاكي بدأنا نشاهد كيف يفضل بعض النجوم الكروية الانتماء للمغرب بدل الانتماء لفرق وطنية أوربية (إيطاليا، هولندا، فرنسا…) وهذا عود يفقأ أعين السماسرة وذيولهم المدسوسة في الجسم الصحفي إلى جانب العود الأكبر وهو ربح النقط الكاملة للمقابلات الرسمية الملعوبة لحد الساعة. سيعود السماسرة إلى جحورهم وستبقى ذيولهم عار على الصحف التي تستضيفهم، ومصلحة الوطن تقتضي أن نشجع الفريق المقبل على مباريات حاسمة لا أن ننبح ونبعبع ونحرنط وفق ما يمليه علينا مرتزقة كرة القدم الوطنية. تبا لكل مهرج أجوف لا شخصية له سوى استأجار حنكه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.