بسبب تقدير خاطئ من سبيطار ابن سينا: مروان يفقد الأمل في استرجاع أصابعه الأربعة

مشاهدة 24 أكتوبر 2015 آخر تحديث : السبت 24 أكتوبر 2015 - 7:24 مساءً

السعيد بنلباه فقد مراون “ص” 21 سنة القاطن بالحي الحسني، حسب ما تتداوله أسرته ومعارفه، الأمل في استرجاع أصابعه الأربعة التي بترت له، بسبب تقدير خاطئ لإدارة مستشفى ابن سينا بالرباط، الذي أحيل عليه من الطبيب بالمستشفى الإقليمي ببنسليمان. وتم رفض معالجة مروان حسب ذات المصادر بمبرر أن إقليم بنسليمان أضحى تابعا لجهة الدار البيضاء سطات بموجب التقسيم الإداري الجديد. وعند الانتقال إلى البيضاء تلقى مروان نفس المبرر أن التقسيم الإداري الجديد لم يتم تفعيله بعد على مستوى وزارة الصحة العمومية، وبالتالي فإن مرضى بنسليمان لا زالوا يعالجون بابن سينا. المستشفى الإقليمي ببنسليمان لم يتوصل من الوزارة بما يفيد رسميا توجيه المرضى نحو مستشفى البيضاء في إطار الجهة الجديدة. وبترت أصابع مروان حسب تحقيقات الشرطة القضائية ببنسليمان بسبب جعة “بيرة”. حصل ذلك ليل الاثنين 20 أكتوبر الجاري، عندما التقى مروان بأحد أبناء الحي المسمى نور الدين ” ب” 25 سنة، وكان بحوزته عددا من قناني البيرة، فطلب منه واحدة، وعندما قوبل طلبه بالرفض استشاط غضبا، ما استدعى ردة فعل قوية وغير محسوبة، من خصمه الذي كان يتحوز على سكين كبير الحجم، هاجمه به فبتر أربعة أصابع من يده اليسرى، كما أصابه بجروح أخرى على مستوى الرأس، واليد، وعاد إلى مكانه كما أن شيئا لم يحدث. ومباشرة عند وصول فرقة أمنية تابعة للشرطة القضائية لمكان الحادث انسل الجاني هاربا في اتجاه محيط غابة حي القدس، ولحقت به عناصر الفرقة التي أمسكت به داخل الغابة، وحجزت لديه حقيبة ظهر، مليئة بالجعة وسكين كبير الحجم، ملطخ بالدماء. وفي حينه تمكنت أسرة مروان من جمع الأصابع المبتور على أمل أن تجرى لابنها عملية لإعادتها في الساعات القليلة الموالية لكن التعقيدات الإدارية السالفة الذكر، قد تكون أجهضت هذا الأمل ؟؟

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.