علماء يناقشون بالداخلة دور المذهب المالكي في الاستقرار بالصحراء المغربية

مشاهدة 12 أكتوبر 2015 آخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 11:17 صباحًا

كواليس اليوم: عن (ومع) نظم المجلسان العلميان المحليان لوادي الذهب وأوسرد، أول أمس السبت، بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمدينة الداخلة، جلسة علمية في موضوع “المذهب المالكي بالصحراء المغربية أساس الاستقرار ودعامة الاستمرار”. ويروم المجلسان العلميان المحليان لجهة الداخلة وادي الذهب من تنظيم هذه الجلسة العلمية الدينية، التي حضرها على الخصوص والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب، لامين بنعمر، والكاتب العام للولاية، محمد سكوكي، التعريف بالمذهب المالكي باعتباره دعامة أساسية وأحد الثوابت الرئيسية لدى المجتمع المغربي عامة والصحراء المغربية على وجه الخصوص. وتمحورت مواضيع المحاضرات، التي ألقيت خلال هذه الجلسة، حول المدرسة المالكية وأصولها وكذا دور المذهب المالكي في تثبيت الوحدة الوطنية، وأعقبتها مناقشات موسعة اتخذت بعدا توعويا يروم توحيد الرؤى والعمل على اتخاذ تدابير من شأنها تعزيز تمسك المغاربة بمذهبهم والحيلولة دون تفشي اللبس بمرتكزات الفقه المالكي. وأكد رئيس المجلس العلمي لوادي الذهب، محمد سالم الجيلاني، في كلمته، أن موضوع الندوة يفرض ذاته بحكم أهميته البالغة، فالمذهب المالكي يشكل أحد الثوابت الدينية بالصحراء المغربية وذلك بعد أن تشبث به المغاربة لأزيد من عشرة قرون من الزمن ودونه العلماء الأجلاء، وهو الأمر الذي يتخذه المجلس العلمي منطلقا من خلال هذا اللقاء لاستمرار العطاء والتمسك بالمذهب وبمؤسسه الإمام مالك. وأوضح محمد سالم الجيلاني أن الإمام مالك يعد من أشهر العلماء على مر التاريخ بفقهه وورعه وبإرثه العلمي المتجلي أساسا في كتابه “الموطأ” الذي أسس من خلاله لمذهب ينبني على الكتاب والسنة جامعا بين الحديث والفقه بصفة متكاملة في المؤلف نفسه. من جهته، قال رئيس المجلس العلمي لأوسرد، محمد الجيلاني، إن الهدف من تنظيم هذه الندوة العلمية يتجلى بالأساس في التعريف بالمذهب المالكي وتحفيز الشباب من أجل دعم البحث العلمي في هذا المجال، إضافة الى مناقشة عديد المستجدات والفتاوى العصرية. وسجل محمد الجيلاني أن أنشطة المجلس العلمي لأوسرد لا تقتصر على هذه الندوة، بل هناك دروس وموائد مستديرة ينظمها المجلس باستمرار، إضافة الى توزيع المطويات واستعمال مجموعة من الوسائل للتعريف بالمذهب المالكي وتبسيط مكوناته تجسيدا لضرورة التشبث بالثوابت الدينية للمغاربة والتي تقوم على المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتصوف السني وإمارة المؤمنين.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.