لا رده الله
نتمنى أن تكون الضلابة هذه المرة قاتلة بالفعل، أو قاصمة لظهره فلا تقوم له بعدها قائمة