هل يرفع سكان سلا الورقة الحمراء في وجه “ريضال” على غرار “أمانديس”؟

مشاهدة 22 أكتوبر 2015 آخر تحديث : الخميس 22 أكتوبر 2015 - 9:21 صباحًا

كواليس اليوم: محمد البودالي منذ عدة أيام، يعاني سكان عدد من الأحياء بمدينة سلا، من تغير خطير في الماء الصالح للشرب، بحيث أصبح الماء يخرج تارة ملونا بألوان غريبة، تشبه مياه المستنقعات، ومرة أخرى تفوح روائح نتنة من هذه المياه. ورغم الشكايات والاتصالات التي أجراها المواطنون المتضررون مع شركة “ريضال”، إلا أنهم لم يتلقوا أي رد، إلى حدود كتابة هذه السطور !!! وحسب ما أفادت به مصادر متضررة، في اتصالات هاتفية بموقع “كواليس اليوم” فقد وجد المواطنون البسطاء أنفسهم مضطرين إلى اقتناء المياه المعدنية، ولو مؤقتا، ومنع صغارهم من الاقتراب من الصنبور، خوفا على سلامتهم الصحية، من أي آثار سلبية. وطالب خبير مختص، في تصريح لموقع “كواليس اليوم” بأخذ عينات من المياه الملوثة، وعرضها على مختبرات أخرى لفحصها وتحليلها بهدف تحديد أسباب التلوث الذي يهدد صحة المواطنين. فإذا كان كبار موظفي وأطر شركة “ريضال” لا يشربون سوى المياه المعدنية، فإن طبقة المستضعفين لا تعرف غير ماء الصنبور، الذي تحول إلى كابوس هذه الأيام.. لذلك على الشركة أن تتدارك هذا المشكل الخطير في أسرع وقت، تفاديا لتداعيات موجة السخط التي أضحت تلوح في الأفق.. يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا المشكل، وسبق للجنة من وزارة الداخلية قبل حوالي سنتين أن اضطرت إلى طرق أبواب منازل المواطنين في مناطق مختلفة، واستأذنتهم في أخذ عينات من ماء الصنبور لتحليلها، وهي العينات التي أحيلت على المعهد الوطني بالرباط، التابع لوزارة الصحة.

فهل سيرفع سكان سلا الورقة الحمراء في وجه شركة “ريضال” على غرار ما وقع مع شركة “أمانديس” بطنجة؟

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.